الرئيسية - للبحث

حزب التحرير: كيان يهود عدو مجرم مغتصب لا يتخذ معه إلا حالة العداء والحرب وما دون ذلك فهو خيانة.

قام وفد من شباب حزب التحرير في مدينة غزة يوم السبت2017-03-25  بتأدية واجب العزاء في استشهاد الأسير المحرر مازن الفقهاء والذي اغتالته يد الإجرام اليهودية في مدينة غزة مساء الجمعة 2017-03-24.

وقد ألقى الأستاذ خالد سعيد عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين كلمة اتهم فيها كيان يهود بارتكاب جريمة الاغتيال للشهيد الفقهاء، واعتبر أن الرسالة التي يجب أن يفهمها الجميع بأن كيان يهود عدو مجرم مغتصب، ولا يتخذ معه إلا حالة العداء والحرب، وأي مساعٍ للتطبيع وعقد اتفاقيات الاستسلام معه خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين.

وقد اعتبر سعيد استشهاد الفقهاء على أرض غزة وهو من أبناء الضفة الغربية يأتي تأكيداً لوحدة فلسطين وأهلها وهو ما يجب أن ينطبق على وحدة القضية والحل فلا فرق بين أرض 48 وأرض 67، والحل الذي يجب أن يجتمع عليه الجميع هو تحرير فلسطين كاملة وإزالة كيان يهود من جذوره.

كما حذر سعيد من تقزيم القضية وحشرها في زوايا الوطنية الضيقة، معتبراً حصر تحريرها في دائرة العمل الفصائلي إنما هو قتل وتضييع للقضية فضلاً عن جعلها عرضة للمساومات والمراهنات في ظل اختلاف الولاءات الفصائلية.

داعياً الأمة بكل قواها وفي مقدمتها الجيوش التي تملك القوة والقدرة الفعلية للتحرير إلى أخذ واجبها والقيام بدورها وعدم ترك أهل فلسطين وحدهم.

وقد اتهم خالد سعيد في كلمته الأنظمة الحاكمة في بلاد المسلمين بالتواطؤ والتآمر ضد قضية فلسطين وأهلها، محذراً من الركون إليها فقال: "ولا يمكن لمؤمن عاقل أن يركن إليها وينتظر منها خيراً، بل إن الواجب والمطلوب من كل مخلص محب لدينه ويعمل لتحرير فلسطين أن يتبرأ منها ويعمل حثيثا لإزالتها وإقامة دولة الإسلام خلافة راشدة على منهاج النبوة تجيش الجيوش وتحرر الأرض المباركة من يهود وتخلص الأرض من شرورهم وتثأر للدماء المسفوحة والأعراض المنتهكة والمقدسات المستباحة ".