الرئيسية - للبحث

شباب حزب التحرير في يطا ينفذون وقفة احتجاجية أمام المحكمة ضد الاعتقال السياسي

     على خلفية الاعتقالات السياسية التي نفذتها أجهزة السلطة الأمنية يوم الجمعة الفائتة 19/1/2017 لشباب حزب التحرير في يطا ودورا ورام الله وبيت عينون وبيت كاحل والظاهرية، نفذ شباب حزب التحرير في يطا وقفة احتجاجية أمام المحكمة حيث عقدت المحكمة جلسة للنظر في اعتقال الشاب نضال أبو ملش.

      وكانت النيابة مددت اعتقاله يوم الأحد لمدة 24 ساعة ثم مددت له النيابة أيضا 48 ساعة يوم الثلاثاء، وقد أفرج عنه القاضي هذا اليوم الأربعاء 25/1/2017 أثناء تنفيذ الوقفة الاحتجاجية، واستلم ذووه ورقة إخلاء السبيل.

     وقد رفع المشاركون في الوقفة يافطات تندد بالاعتقال السياسي، وبخلفية الاعتقال، حيث حصل الاعتقال بعد إصدار حزب التحرير في فلسطين بيانا صحفيا ندد فيه بإصدار رئيس السلطة قرارا يملك فيه المسكوب الروس أرض الصحابي الجليل تميم الداري في مدينة الخليل،

    وتعتبر هذه الأرض أرض وقفية، من إنطاء الرسول صلى الله عليه وسلم للصحابي الجليل وذريته إلى يوم الدين، واعتبر الحزب إهداء الروس هذه الأرض فيه اعتداء على هذا الإنطاء، واعتبره مقدمة لتمليك اليهود هذه الأرض نتيجة تاريخ الروس في بيع ممتلكاتهم في فلسطين لليهود.

     وقد استمرت الوقفة الاحتجاجية حتى استلم ذووا المعتقل نضال كتاب إخلاء السبيل بالرغم من أن الأجهزة الأمنية طوقت المكان وحاولت فض الوقفة.

     وحتى كتابة هذا الخبر لم يفرج جهاز الأمن الوقائي عن المعتقل نضال أبو ملش بل يجيبون أهله بأن النيابة مددت له الاعتقال، أي اعتقال جديد بالرغم من إخلاء السبيل الذي صدر من المحكمة، وفي هذا إشارة على أن السلطة تدوس على قوانينها ومحاكمها ابتداء من رئيسها الذي خالف بقراره قرارات المحكمة العليا التي تنظر في موضوع أرض الوقف، وانتهاء بأصغر جهاز أمني عند السلطة، هذه الأجهزة التي تدوس قوانين السلطة وتدير ظهرها للمحاكم في كل صغيرة وكبيرة.

     علما بأن هذه الأجهزة الأمنية لا زالت تحتفظ بخمسة شباب من شباب حزب التحرير أيضا غير نضال أبو ملش.