الرئيسية - للبحث

حزب التحرير: بحسب المناهج المدرسية الجديدة "اليهود جيران لا أعداء"

بحضور العشرات من أولياء أمور الطلاب ووجهاء وشباب مدينة قلقيلية، عقد حزب التحرير مساء أمس السبت 10/12/2016 محاضرة في ديوان آل محمود حول المناهج المدرسية التي تم إقرارها من قبل السلطة مؤخرا، حاضر فيها عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، المهندس باهر صالح.

حيث أكد صالح في البداية وجود هجمة مقصودة على مناهج التعليم في فلسطين، وذلك من قبل الغرب الذي رأى صالح أنه يريد سلخ أبناء المسلمين عن هوية الأمة الإسلامية، وتغريبهم عن حضارة الإسلام وطمس مفاهيم العقيدة الإسلامية، والعمل على مساعدة اليهود في احتلالهم لفلسطين من خلال محاولة رسم صورة الجيران لهم في أذهان الطالب بدلا من صورة الاحتلال.

واستطرد صالح في ضرب الأمثلة من الصفوف المدرسية الأربعة الأولى، ضمن مناهج الفصل الأول التي أقرتها السلطة وبدأت تدريسها، والتي رأى أنها تسير بنسق نحو الترويج للعلمانية وجعل المنهاج سوقياً طفولياً، يعلم التفاهة والسطحية، ويسلخ الأولاد عن دينهم وعقيدتهم، وصناعة عقولهم صناعةً تجعلهم يرون في اليهود المحتلين جيراناً لهم، لا أعداء ولا غاصبين، وتجعلهم يستندون في رؤيتهم لقضية فلسطين إلى القانون الدولي والأمم المتحدة.

وشدد صالح في ختام محاضرته على ضرورة أن يتصدى الأهالي لمخطط تغريب منهاج التعليم، ووضع حد لتدخل الغرب ومكره بأبناء المسلمين، وأكد على أنّ الغرب مثل يهود يكرهون الإسلام ولا يريدون لأبناء فلسطين أن يعبدوا الله وينشؤوا على مفاهيم الإسلام والعزة والجهاد والخلافة.

وحمّل صالح الأهالي مسئولية التصدي للسلطة في مسايرتها للغرب والممولين حتى لا تقع الكارثة فتنشأ الأجيال القادمة فاقدة للهوية وغريبة عن أمتها ومصدر عزتها.

11/12/2016