الرئيسية - للبحث

شباب حزب التحرير يعقدون محاضرة حول المناهج في المنطقة الوسطى بقطاع غزة

ضمن العديد من الفعاليات التي ينظمها شباب حزب التحرير في فلسطين ضد المناهج التعليمية والتصدي لما تحتويه من مفاهيم تهدم الإسلام وتنشر العلمانية، عقد شباب الحزب في المنطقة الوسطى من قطاع غزة ندوة فكرية سياسية تناولت تفاصيل ما جاء في تلك الكتب المنهجية والأسباب وراء تلك التغييرات والأهداف منها.

فقد اتهم المحاضر في الندوة الأستاذ يحي أبو زينة القائمين على مؤسسة التعليم في السلطة الفلسطينية بالخضوع لإملاءات أمريكية واضحة جاءت على لسان الوزير جون كيري بهدف نشر فكرة التطبيع مع يهود والقبول بالحلول الاستسلامية الهادفة لتصفية قضية فلسطين.

كما أكد الأستاذ أبو زينة في كلمته على أن المناهج التعليمية بنسختها الحالية تسعى لطمس الإسلام بوصفه الدين الحق، فهي تساوي بينه وبين الأديان الأخرى فلا يصبح هناك أي فاصل بين حق وباطل أو صواب وخطأ أو إيمان وكفر، كما أنها من خلال تكريس الوطنية والتقوقع على الذات ترسخ عوامل التقسيم والتفريق بين المسلمين وبالتالي فهي تسلخ أبناءنا عن امتدادهم التاريخي والحضاري والثقافي واتصالهم بأمتهم الإسلامية العظيمة.

وفي ختام محاضرته حذر أبو زينة من الصمت على تلك المناهج بينما هي تنفذ في مدارسنا بهدوء تنفث سمومها وشرورها في عقول وقلوب أبنائنا، ودعا الجميع لأخذ دوره في التصدي لها والعمل على منع تطبيقها معتبراً أن مقاومة أفكار الاحتلال والاستعمار لا تقل أهمية عن مقاومته عسكرياً بل هي أهم وأعظم.