الرئيسية - للبحث

 

ندوة في إذنا - الخليل بعنوان: "واجب الأمة تجاه الهجمة الكفرية على المناهج المدرسية"

بحضور حشد من الأهالي والوجهاء والمعلمين والمهتمين وطلبة المدارس، عقد شباب حزب التحرير في قاعة جمعية التعليم العالي في بلدة إذنا / الخليل  ندوة  بعنوان : "واجب الأمة تجاه الهجمة الكفرية على المناهج المدرسية" .

       حيث كان في استقبال الضيوف جمع من طلبة المدارس ، يحملون يافطات ترفض المساس بهويتهم وثقافتهم الاسلامية ، كُتب على بعضها ( نحن أمانة في اعناقكم) ، ( لا تبيعونا لمن يدفع اكثر)، ( المناهج الجديدة تغريبية)،( أيها العابثون : كفوا ايديكم عنا)، ( نريد مناهج تخرج قادة وعلماء.. لا جهلة ومنهزمين وعملاء).

 ثم افتتحت الندوة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم رتلها الشاب أنس طه ، ثم تلاها محاضرة موثقة للدكتور جميل سالم،  بين فيها الهجمة الكفرية على المناهج المدرسية والمطالبات بتغييرها من قبل دهاقنة الغرب وزعمائه ومفكريه، مدعومة بالوثائق والفيديو ، مثل تصريحات العسكري الامريكي السابق ريتشارد مايرز، وتوني بلير رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، وعرض فيديو قصير لتصريحات الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب في كلمته امام منظمة الإيباك في نيويورك.

ثم عرض الدكتور جميل امثلة على بعض التغيرات في المناهج كحذف السور القرآنية والأحاديث النبوية في كتاب اللغة العربية ، وكحذف شرح بعض السور القرآنية التي تبين كفر اليهود والنصارى، والتركيز على ان الكفار هم عبدة الاصنام فقط ، وكيف ساوت المناهج بين المسلمين والنصارى عبدة الصليب والله يقول (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ)

  كما بين الدكتور جميل كيف تم استبدال درس ذكاء قائد الذي يتحدث عن الصحابي البطل خالد بن الوليد بدرس يتحدث عن ذكاء فأرة .. وقد عرض الدكتور جميل صورة  لخارطة فلسطين موجودة في المنهاج.. بين فيها فداحة الاخطاء في المناهج ، كجعل مدينة بيت لحم على البحر.

وذكر الدكتور جميل الحضور : بان هذه التغييرات في المناهج طالت الاردن  ومصر والمغرب والجزائر وغيرها من البلدان ، وضرب مثلا  في الجزائر عندما وضع في المناهج  كلمة اسرائيل بدل فلسطين في كتاب الجغرافيا، وكيف ثار الناس هناك، فقامت وزارة التربية والتعليم هناك بسحبه.

اما الأستاذ المربي خليل عبد الله ، فقد تناول في محاضرته واجب الأمة تجاه هذه الهجمة الكفرية على المناهج المدرسية ، وأن الاعداء مستمرون في عداوتهم للاسلام والمسلمين، وهناك زمرة من ابناء هذه الامة يسرون اليهم بالمودة ، ويسارعون في موالاتهم ومساعدتهم على النيل من هذه الامة،  كما بين الاستاذ خليل مسؤولية وواجب المسلمين في الدفاع عن أبنائهم ودينهم ، وأنهم أمانة في أعناقنا جميعا ، من أولياء امور ومعلمين ، ومدراء التربية والتعليم، والمشرفين ، وكل من له علاقة بالمناهج ، وهذه امانة سنسأل عنها  امام الله ، مذكرا بحديث النبي صلى اله عليه وسلم ( ألا كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)

كما تعرض الاستاذ خليل لمسؤولية العلماء والخطباء ومدرسي المناهج والمفكرين المسلمين والسياسين، لأن مسؤوليتهم اعظم، لانهم يدركون اين الخلل  وعليهم قبل غيرهم ببيان العلاج ، وتنبيه الناس لما يجري  قبل ان ينتشر ويصبح ثقافة سائدة،  لقوله عليه السلام" العلماء ورثة الانبياء" . 

وتعرض الاستاذ خليل لقول الله تعالى " كنتم خير امة اخرجت للناس" ، مبينا ان خيرية هذه الامة لا تنقطع ولن تتوقف بل تزداد، وان هذه الامة تمرض ولا تموت، ولا يمكن انتزاع العقيدة الاسلامية من نفوس وعقول ابنائها، وتعرض لردود الافعال الغاضبة التي صدرت من المعلمين وأولياء الامور ضد التغييرات في هذه المناهج الجديدة، وشدد الاستاذ خليل قائلا:  ان السكوت يجعل هؤلاء الكفار وأعوانهم  يتمادون في اضلالهم لأبنائنا.

 ثم قال إن ابناءنا بحاجة الى  سياسة تعليم ومناهج قائمة على عقيدة لا اله إلا الله، واختتم محاضرته بقوله: ان ما نقوم به من انكار لهذه المناهج التي وضعت لحقيق اهداف امريكا والكفر  واعوانهم، سيملأ قلوب اكابر المجرمين غيظا، لانهم سادرون في غيهم، غافلون عن ذكر الله ووجوب طاعته، غافلون عن اليم عقابه وعظيم بطشه، وتلا قول  الله تعالى﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ﴾.

وفي نهاية الندوة: فتح باب الأسئلة ، فكانت الأسئلة والتعقيبات والاجابات مثرية للمحاضرتين ، حيث كشفت عن متابعة الناس لما يحدث من تغير في المنهاج وأثره على الأجيال القادمة ، حيث وصف احد الحضور إن التدخل الخارجي في وضع المنهاج التعليمي يعد عند الدول التي تحترم نفسها إعلان حرب على الأمة ويجب أن يقاوم ويمنع بكافة الوسائل والأساليب.

ثم ختمت الندوة بدعاء للشيخ حاتم العواودة ،  اثار مشاعر الحضور وهم يؤمنون على أن يعجل لنا ربنا بخلافة راشدة تنشر العدل والنور في العالمين وتأخذ على يد الظالمين ومن يحاولون العبث في معتقدات أبنائنا وثقافتهم ويعملون على تخريب عقولهم وتغيير مُثلهم.

٢٧-١١-٢٠١٦