الرئيسية - للبحث

تغيير المناهج تدمير وتجهيل لأبنائنا، عنوان ندوة لشباب حزب التحرير في الخليل

عقد شباب حزب التحرير في الخليل مساء الثلاثاء 22/11/2016م ندوة بعنوان "تغيير المناهج تدمير وتجهيل لأبنائنا"، وذلك في صالة شمس الأصيل في منطقة جبل أبو رمان، حضرها جمع من الأهالي والوجهاء والمعلمين والأطباء والمهتمين.

افتتحت الندوة بتلاوة عطرة من القرآن الكريم ثم تلا ذلك محاضرة أكد فيها المحاضر على أن التربية الحقة تهدف إلى تكوين الشخصية، عقلياً ونفسياً وأداة لتحقيق تلك الغاية، فالأمة إذا نجحت في برامجها وسياستها التربوية حققت أهدافها، وإن هي أخفقت تراجعت وانحدرت.

وقد تناولت المحاضرة بيان مسؤولية الآباء في العناية بأبنائهم، وبالذات في ظل غياب دولة الخلافة، وبينت أن الأب غير معفي من متابعة ابنه وأن مسؤوليته كبيرة بالذات في ظل انتشار هذا الفساد.

ثم عرجت الكلمة على قيام السلطة الفلسطينية بعملية تغيير المناهج وإفسادها وعلمنتها، وبينت دور أمريكا واملاءاتها في ذلك، وضربت العديد من الأمثلة على فساد مناهج السلطة الفلسطينية.

وذكر المحاضر بتصريحات الرئيس الأمريكي المُنتَخب (دونالد ترامب) التي قال فيها: ( أنّ أطفال المسلمين يتعلمون كراهية إسرائيل، وعلى ذلك أن يتوقف، في مجتمع ما حينما يكون المحاربون بالسلاح هم الأبطال فإن الأطفال يرغبون في أن يصبحوا محاربين، أما إذا كان الأبطال هم نجوم السينما والرياضيين فإن الأطفال يرغبون في أن يصبحوا نجوم سينما ورياضيين)، داعيا إلى تفحّص المناهج الدراسية، والتمعن في التغييرات التي طرأت عليها، مشيرا إلى أن هذه التغييرات تلبي تماماً المتطلبات الفكرية الغربية، و أن مخرجات العملية التعليمية تهدف إلى تخريج هكذا جيل بهكذا نمط من التفكير الذي يريده الرئيس الأمريكي المُنتَخب (دونالد ترامب)!!

 وذكّر المحاضر الآباء بعد عرض فساد المناهج بواجبهم في التصدي لذلك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ورفع الصوت في وجه العابثين بالمناهج وبعقول أبنائنا.

وقد تم عرض فلم عن عمليات تغيير المناهج في فلسطين وفي العالم الإسلامي تحت عنوان "عدوى تغيير المناهج مصادفة أم املاءات ".

وبعد ذلك تم تلقي أسئلة الحضور والإجابة عليها والاستماع إلى تعليقاتهم التي أكدت على ضرورة الوقوف بحزم في وجه هذه المناهج والتحرك الحازم لمنع هذا الجريمة.

وقد أكد الدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين  تواصل الفعاليات التي يقوم بها حزب التحرير في فلسطين لرفض تلك المناهج وتوعية أهل فلسطين على خطورتها وضرورة الوقوف في وجه كل العابثين بعقول أبناء الأمة.

واختتمت المحاضرة وسط سخط واضح على حجم ونوع التغييرات في المناهج التي تمس ثقافة الأمة وتاريخها ودعوات من الحضور للتحرك السريع لرفض تلك المناهج.

٢٣/١١/٢٠١٦