الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي في جامعة بوليتكنك والقدس وبيرزيت تؤكّد أن الغرب هو من يقف وراء تغيير مناهج التعليم

ضمن الفعاليات التي ينظمها حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين حول تغيير مناهج التعليم، نظمت كتلة الوعي في جامعتي بيرزيت وبوليتكنك فلسطين وقفة تضمنت إلقاء كلمة، وفي جامعة القدس تم إلقاء كلمة في مسجد الجامعة. أكّدت فيها كتلة الوعي لطلاب الجامعات أن الغرب وعلى رأسه أمريكا هو من يقف وراء تغيير مناهج التعليم في فلسطين والعالم الإسلامي، موضحة بأن ما حدث هذا العام في فلسطين والأردن والجزائر وغيرها من بلاد المسلمين، من تغيير لمناهج التعليم ليست المرة الأولى، بل إن الغرب ضمن حربه على الإسلام يفرض على حكومات العالم الإسلامي تغيير مناهج التعليم بما يناسب حضارته وحربه الشرسة على الإسلام التي تسميها أمريكا حربا على الإرهاب.

كما دللت كتلة الوعي على ذلك بتصريحات لبعض الساسة الغربيين أمثال توني بلير الذي حث على تغيير مناهج التعليم، معتبرا أن التعليم هو الأداة الأشدّ تأثيرا بيد الغرب لمواجهة الإسلام. بالإضافة لطلب وزير الخارجية الأمريكي كيري من رئيس السلطة عباس إجراء تعديلات جوهرية على المناهج في فلسطين.

وسلطت كتلة الوعي الضوء على المناهج الجديدة وبينت أنها تعمل على ترسيخ العلمانية وإبعاد العقيدة الإسلامية وأنها حرصت على مساواة الإسلام بالأديان الأخرى.

وأفادت كتلة الوعي بأن مناهج التعليم الجديدة تخالف الإسلام جملة وتفصيلا، وأنها مناهج جاءت بإملاءات أمريكية وتنفذها أنظمة تحارب الإسلام، موجهة عناية الطلاب إلى حاجة أبناء فلسطين وأبناء المسلمين إلى سياسة تعليم ومناهج قائمة على أساس عقيدة الإسلام التي تبني فيهم القيم وترفع من شان دينهم وترتقي بهم في دروب العلم والمعرفة.

23/11/2016