الرئيسية - للبحث

حزب التحرير في عزاء الشهيدين الشريف والقصراوي

غرور يهود لن ينتهي إلا بتحريك جيوش الأمة لاقتلاع كيانهم مرة وللأبد

 

أكد الدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين على أن كيان يهود سيغلب وسيستأصل من جذوره مرة وللأبد إذا حركت الأمة الإسلامية جيوشها للرد على غروره وجرائمه، جازما أن ذلك حقيقة قرآنية وسنة نبوية في التعامل مع غرور يهود وتكبرهم، جاء ذلك في كلمة ألقها نيابة عن وفد كبير من شباب حزب التحرير أم بيت عزاء الشهيدين عبد الفتاح الشريف ورمزي القصراوي الذين أعدما بطريقة إجرامية على حاجز تل الرميدة العسكري في الخليل.

وذكر  أبو عرقوب بغرور يهود عندما جمعهم الرسول صلى الله عليه وسلم عند قدومه المدينة المنورة بعد انتصاره على قريش يوم بدر ودعوته له للإسلام قبل أن يصيبهم ما أصاب قريش، فكان ردهم إن قريش لا تعرف القتال وإنه إن قاتلهم سيعرف أنهم هم الناس أي أنهم قادرون على القتال وليسوا كقريش، فكان رد الرسول صلى الله عليه حازما عندما استنفر دولة الإسلام بأسرها وحرك جيشا كاملا للثأر لامرأة كشف يهود سترها، فكسر شوكة يهود وغرورهم للأبد ورسم للأمة الإسلامية طريقا واضحة للتعامل مع يهود وغيرهم من أعداء الأمة الإسلامية.

ودعا أبو عرقوب جيوش الأمة الإسلامية للتأسي بفعل الرسول صلى الله عليه وسلم وإنهاء غرور كيان يهود والتحرك الفوري للثأر لآل الشريف والقصراوي  وعشائر فلسطين وكل المسلمين المظلومين في العراق والشام وكل بلاد المسلمين، وبشر أبو عرقوب آل القصراوي والشريف   بالمغفرة والتشريف في الدنيا والآخرة لأن الله بشر الصابرين على المصائب بذلك وحسبهم من الصابرين ولا نزكي على الله أحدا.

25-3-2016