الرئيسية - للبحث

في مناسبة يوم المرأة، كتلة الوعي في جامعتي بيرزيت ودار المعلمين تكشف بشاعة نظرة الغرب للمرأة

ودوره في استهداف المرأة المسلمة

نظّمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعتي بيرزيت ودار المعلمين حملة بمناسبة يوم المرأة، تضمّنت نقاشات وحوارات مباشرة مع الطلبة، وتعليق لافتات في أنحاء الجامعة، بيّنت من خلالها بشاعة النظام الديمقراطي الرأسماليونظرة الغرب الغرائزية للمرأة، وأنّه هو من يقف وراء مناسبات يوم المرأة وعيد الأم وغيرها لإخفاء عورة نظامه الديمقراطي المُجحف بحق المرأة، مؤكّدة على النظرة الإنسانية للمرأة ومكانتها الرفيعة في الإسلام، وعلى حاجة المرأة لدولة الخلافة التي تطبق الإسلام لتنصفها وتعيد لها كرامتها.

وخلال وقفة أمام طلاب الجامعة ألقت كتلة الوعي كلمة، تحدثت فيها عن دور الغربواستخدامه للكثير من الوسائل والأدوات لفتنة المرأة المسلمة وإفسادها، مستهدفين فئة الشباب والطلاب في المدارس والجامعات، محذّرة الطلاب من تلك الأدوات التي تهدف لقتل الإسلام في نفوسهم، ودعتهم للعمل مع شباب كتلة الوعي لإقامة دولة الخلافة التي ستضع حدًا للغرب وأذنابه وتمنعه من تحقيق أهدافه الخبيثة وتعيد للمرأة مكانتها وكرامتها المسلوبة من قبل الغرب.

ووزعت كتلة الوعي في بيرزيت مطوية بعنوان "المرأة عرض يجب أن يصان" على اساتذة كلية دراسات المرأة.