الرئيسية - للبحث

 

حزب التحرير: مشاهد غطرسة يهود المتواصلة يجب أن تستثير الأمة وجيوشها

أكد المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، على وجوب أن تتحرك جيوش المسلمين لتدك حصون يهود وتحرر فلسطين، بدلا من أن تتقاطر لضرب الشام واليمن خدمة للبيت الأبيض بأمريكا، وقال بأنّ مشاهد غطرسة يهود وتدنيسهم المتواصل للمسجد الأقصى وقتلهم للنساء والشيوخ والأطفال يجب أن تستثير الجيوش والضباط لتتحرك بدلا من أن تستثير فقط أبناء فلسطين الذي يقبلون على مواجهة يهود بأجسادهم وصدورهم العارية. جاء ذلك في كلمة له نيابة عن وفد الحزب في عزاء الشهيد أحمد عامر من بلدة مسحة غربي سلفيت.

وقال صالح بأنّ شهداء فلسطين يبرقون رسائل عزة وكرامة تثبت للعالم وللغرب بأنّ المسلمين يؤمنون بالمواجهة المحتومة بين المسلمين ويهود، وأنّ فلسطين أرض مباركة وهي للمسلمين وحدهم ولن تتحرر إلا بقتال يهود وتطهير فلسطين منهم، لا من خلال المفاوضات والاستسلام والمبادرات والتفريط والذي هو نهج الحكام.

كما أكد صالح على أن ما يقوم به شباب فلسطين يثبت فشل الحكام والغرب في انشاء جيل منسلخ عن قضايا أمته، فإذا هو جيل يؤمن بالإسلام وبعقيدته وبثوابته، ويأبى الذل والخنوع والاستسلام، فيسطر أروع ملاحم البطولة.

هذا وأشاد صالح بوصية الشهيد التي تركها من خلفه والتي أعطت مؤشرا على إخلاصه وعمق إيمانه واستعداده للتضحية من أجل الإسلام وقضاياه، وحرصه على سداد ديونه والتي لم تتجاوز الـ 60 شيكلا، في مشهد مغاير تماما لما عليه الحكام من تفريط بأموال الأمه ونهب لها في مقابل تجويع للأمة ولأبنائها، حيث رأى صالح في ذلك مؤشرا على مدى الهوة الكبيرة ما بين أبناء الأمة وحكامها.

وختم صالح كلمته بتبشير الأمة بالنصر القريب وبأنّ القادم لها، في ظل جيل تربى على عشق الإسلام، ويسعى للعزة والكرامة وينفصل تماما عن تطلعات الحكام وتوجهاتهم، ودعا الله أن تصل رسائل الشهداء إلى الجيوش وأهل القوة.

11/3/2016