الرئيسية - للبحث

فيديو:: وفد حزب التحرير في عزاء الشهيدين اقنيبي وبدران: دماء الشهداء تدفع أمة الإسلام إلى طريق العزة

توجه وفد من شباب حزب التحرير إلى بيتي عزاء الشهيدين أحمد اقنيبي واسحق بدران اللذين تسلم أهلهما جثمانيهما بعد احتجازهما من قبل الاحتلال اليهودي. وكان الشهيدان قد دُفنا في بلدة كفر عقب ظهر الثلاثاء مُسجيين براية (لا إله إلا الله محمد رسول الله) راية العقاب.

وتحدث الأستاذ أبو العز باسم الوفد مهنئاً بالشهداء وسائلاً الله أن يتقبلهما في عليين وأن يجعلهما شفعاء في أهلهما يوم القيامة.

وأضاف، إن أرض فلسطين قد تعودت على دماء الشهداء بالآلاف على مر العصور، في معارك عِزّة تُبذل فيها الدماء بلا تردد، لأن المسلمين كانت لهم قيادة مخلصة لهم، تستثمر دماءهم في إعلاء كلمة الله وتطبيق شرع الله وطرد الكفار الغزاة. فبئست قيادات اليوم التي لا يمثل الشهداء بالنسبة إليها إلا صوراً وأرقاماً تبني على تضحياتهم الخيانات والتنازلات، سعياً وراء دويلة كرتونية أو حكم ذاتي محدود أو موسع، يرضى عنه الكفار.

وتابع أبو العز بأن الشهداء يرحلون وهم يبكون على حال أمّة يسرح فيها الكافر ويمرح، ويفصل في أمورها ويحسم في قضاياها، ويعقد لها مؤتمرات خيانية هنا وهناك، ولكن أمة الإسلام لن تموت، وسوف تعود قريباً لتزحف بجيوشها لتحرير الأقصى رافعة راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله) في سماء الأقصى لا تشاركها راية شرقية ولا غربية.

 

 

 

 

6-1-2016