الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في جامعة بيرزيت تنتقد مواقف الحكام والجيوش والعلماء مما يحدث للأقصى المبارك وأهل فلسطين

نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة بيرزيت وقفة في ساحة الجامعة، انتقدت فيها تحالف حكام المسلمين لضرب أهلنا في اليمن والعراق وسوريا لتحقيق مصالح أسيادهم الأمريكان، وتركهم الأقصى وأهل فلسطين يُحطّمون على يد يهود والمستوطنين. كما وجهت انتقادا لاذعا لحكام الأردن والمغرب وإيران الذين يتغنون بالقدس والأقصى ويدّعون رعايته، منكرة عليهم ترك قضية الأقصى لمن يُقدّس التنسيق الأمني مع يهود ويعمل ليل نهار على إنهاء عذاباتهم.

أما أهل القوة في جيوش المسلمين فقد ذكّرتهم بأنّ دماء المسلمين وأعراضهم تشتكي إلى الله صمتهم وخذلانهم. وأنكرت عليهم طاعتهم للحكام العملاء الذين يأمرونهم بقتل إخوانهم في اليمن وليبيا ومصر والشام، وعدم طاعتهم لأمر ربهم الذي خلقهم وإليه سيرجعون، الذي يفرض عليهم نصرة إخوانهم المرابطين في فلسطين.

كما شنّعت كتلة الوعي على علماء المسلمين، خاصة العلماء الذين أصدروا فتاوى بقتال المسلمين، لماذا لا يصدرون فتاوى توجب على الحكام تحريك الجيوش وإقامة التحالفات لقتال يهود، متسائلة: أم أنكم علماء تفصّلون فتاوى على مقاس السلاطين فقط؟

وبينت كتلة الوعي للطلاب أن الردّ على اعتداءات يهود على الأقصى المبارك وأهل فلسطين لا يمكن أن يكون من خلال المؤسسات والدول التي أوجدت ودعمت ورعت كيان يهود، بل يجب أن يكون عبر الجهاد الذي تقوده جيوش المسلمين وبإمرة خليفة المسلمين. وذلك عن طريق الإطاحة بعروش حكام الذُلّ والعار وإقامة صرح الخلافة العظيم.

26/11/2015