الرئيسية - للبحث

 

حزب التحرير في عزاء شهداء الخليل: قضية فلسطين هي قضية عسكرية لا سياسية

قال الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين إن قضية فلسطين هي قضية عسكرية تستوجب الجهاد بينما يريدها الحكام قضية سياسية تُدار حسب المبادرات الدبلوماسية، وأضاف أن الإعلام يغيّب خطاب استنهاض الجيوش للقيام بواجبها، بينما يُبرز خطاب الحكام الذي يستنصر القوى الاستعمارية، وتساءل مستنكرا: أيعقل أن يُستنكر استنصار جيوش المسلمين بينما تستنصر الذئاب البشرية في أمريكا وأوروبا لنصرة المسجد الأقصى وحرائر فلسطين؟ جاءت أقواله تلك خلال حديثه نيابة عن وفد حزب التحرير الذي أمّ بيت عزاء الشهيد عز الدين أبو شخدم، وبيت عزاء الشهيد شادي قدسي دويك.

ومن جهته قال الدكتور مصعب أبو عرقوب عضو المكتب الإعلامي للحزب أن واجب جيوش الأمة الإسلامية والذي تتلقى عليه الرواتب من ثروات الأمة أن تتحرك لتحرير فلسطين والثأر للشهداء، وتساءل: من للإسلام ولبيت المقدس غير جيوش الأمة؟ هل يُنتظر من حماية دولية او جيوش أمريكية أو فرنسية أن تحرر فلسطين؟ وأكد على ان ذلك واجب جيوش الأمة التي ستنتصر إن هي تحركت، جاءت أقواله تلك في الكلمة التي ألقاها نيابة عن وفد حزب التحرير الذي أمّ بيت عزاء الشهيد إسلام عبيدو.

وكان وفد للحزب قد توجّه إلى آل غنيمات في صوريف، لتقديم واجب العزاء بالشهيد محمود خالد غنيمات من صوريف، وقد رحب أهل الشهيد بوفد الحزب ووصفهم بأهل الفكر، وتحدث ممثل الوفد مؤكدا أن فلسطين لن يحررها الا جيوش المسلمين، على اعتبار ذلك واجبهم الشرعي، وهي التي سيحييها الإسلام.

وكان وفد آخر من وفود الحزب قد توجه لبيت عزاء الشهيد همام اسعيد في الخليل، وتحدث ممثل الوفد مبرزا مرتبة الشهداء وقال بأنهم هم الأحياء بينما الحكام هم الأموات، ومؤكدا على أن الشهيد الذي يقدّم روحه شهيدا لا يقدّمها ليعفي الآخرين من مسؤولياتهم.

وفي سعير، توجه وفد كبير من الحزب لآل جرادات حيث أقيم بيت عزاء الشهيد إياد والشهيد رائد، وتحدث ممثل الوفد عن فضل الشهادة، وقال أن الشهيد جرادات قد ارتقى مضحيا يدافع عن عرض المسلمة، مؤكدا أن الأصل أن تضحي الجيوش دفاعا عن أعراض المسلمات، وأن يحتذوا حذو المعتصم الذي لبى نداء الحرة المسلمة.

29/10/2015