الرئيسية - للبحث
">

حذر الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين من تسخير دماء الشهداء لاستجلاب احتلال دولي جديد لفلسطين فوق الاحتلال اليهودي، تحت عنوان الحماية الدولية، معتبرا أن الأمة الإسلامية عاينت جرائم القوات الدولية في أفغانستان والعراق، وقال أن ثمة جهات تستمرئ الدعوة لاستجلاب قوات احتلال دولية بينما تستنكر الدعوة الحقة لاستنهاض الجيوش الإسلامية.

جاءت أقواله تلك خلال كلمة ألقاها نيابة عن وفد كبير لشباب الحزب أمّ بيت عزاء الشهيدة بيان أيمن عسيلة التي اغتالها جيش الاحتلال اليهودي بدم بارد في الخليل، والتي وصفها الجعبري بأنها ابنة حامل دعوة الخلافة، وقال إنها مع إخوانها الشهداء تكشف عن معدن الأمة النفيس وحب الشهادة وأصالة المشاعر الإسلامية ضد الاحتلال اليهودي المجرم.

وأضاف الجعبري أن هؤلاء الشهداء يجددون التأكيد أن قضية فلسطين ليست قضية فصائلية ولا شأنا فلسطينيا وطنيا، بل هي قضية أمة ممتدة على جناحي عقاب من اندونيسيا إلى المغرب، ومن الحبشة إلى القوقاز. ودعا إلى أن تلتحم غضبة أهل فلسطين مع ثورة الأمة، من أجل العمل على تحريك الجيوش لتأتي إلى فلسطين مهللة مكبرة، بالطائرات والصواريخ والقنابل لا أن تكتفي بالسكاكين والخناجر.