الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي في جامعة بوليتكنك فلسطين تلقي كلمة أمام جمع غفير من الطلاب حول الأحداث الجارية في فلسطين


بحضور الأطر الطلابية وحضور لافت من الطلاب وبعض الأساتذة، القت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة بوليتكنك فلسطين كلمة نعت فيها الشهداء الأبطال الذين استشهدوا انتصارا للمسجد الأقصى المبارك.
واستنكرت كتلة الوعي خلال كلمتها تصريح وزير خارجية أمريكا، الذي وصف فيه أعمال أهل فلسطين من دفاع عن النفس وذود عن المقدسات "بالجريمة الإرهابية".
وأكّدت كتلة الوعي في كلمتها أمام الحشد على أن ما تشهده فلسطين من عدوان يهودي وحشي على أهل فلسطين المرابطين والأقصى المبارك هو ترجمة للحقد اليهودي والعداء المتأصل في عقيدتهم الباطلة، مشيرة إلى تآمر الحكام مع يهود في ذلك العداء الذي لم يتوقف.
ووصفت كتلة الوعي ردة فعل شباب فلسطين تلك بالبطولات وأنها تظهر حيوية الأمة الإسلامية ومعدن شباب الأمة النفيس، الذين هبوا يدافعون عن الأقصى بجرأة وشجاعة، معتبرة تلك الهبة تعبير عن رفض للاحتلال والتطبيع معه وتعبير عن رفض لمحاولات الترويض والتدجين السياسي.
وأكّدت على أن واجب تحرير الأقصى المبارك يبقى واجبا على جيوش المسلمين، التي تمتلك الصواريخ والدبابات والطائرات والمدافع، وأن الأصل ألا يقتصر التحرك على هذه العمليات الفردية البطولية وألا يقتصر السلاح على السكاكين.
وتساءلت كتلة الوعي منكرة على من يطالب بحماية أمريكا والأمم المتحدة التي تقف مع يهود وتعتبر أهل فلسطين إرهابيين، أيهما أفضل عند الله، طلب النصرة من جيوش المسلمين وشحن مشاعرهم وغيرتهم على الأقصى، أم طلب الحماية الدولية من الأمم المتحدة التي تهيمن عليها أمريكا الصليبية؟!
وفي نهاية الكلمة حذّرت كتلة الوعي من استغلال غضب أهل فلسطين وتحويله إلى ورقة ضغط على طاولة المفاوضات.
كما رفعت كتلة الوعي خلال النشاط رايات ولافتات كتب عليها بعض العبارات مثل " سيبقى صوت الإسلام عالياً قوياً في الأرض المباركة وأنف أمريكا راغم" و " القوانين والهيئات الدولية أدوات استعمارية لا تحرر أرضا ولا تعيد حقا"


12/10/2015