الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في كل من جامعة القدس "أبو ديس" والنجاح وبيرزيت تنظم وقفة نصرة للأقصى المبارك

بسبب ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك هذه الأيام، من اعتداءات وحشية وخطط تقسيم من قبل يهود، وفي ظل تخاذل الحكام العملاء عن القيام بواجبهم تجاه الأقصى المبارك، نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة القدس "أبو ديس" والنجاح وبيرزيت وقفة نصرة للمسجد الأقصى. تخللها إلقاء كلمة ورفع لافتات ورايات.

أكّد شباب كتلة الوعي في كلمتهم للطلبة على طبيعة يهود العدوانية والإجرامية وعلى خنوع الأنظمة في العالم الإسلامي، التي لا تحرك جيوشها إلا لقتل أبناء الأمة تحت شعار مكافحة الإرهاب.

وشددت كتلة الوعي في كلمتها على أن الحل لما يحدث للأقصى هذه الأيام، ليس في اللجوء إلى الأمم المتحدة ولا جامعة الدول العربية ولا أمريكا واللجنة الرباعية، وإنما يكمن في قوله تعالى "وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ"، موضحة أن الجيوش الإسلامية المكبلة هي التي تمتلك العدة والعتاد اللازم لتحرير الأقصى وكل فلسطين من رجس يهود.

وحثّت كتلة الوعي طلاب الجامعات على ضرورة العمل لإقامة الخلافة التي ستعيد للأمة سلطانها فتحرك الجيوش وتحرر الأقصى من رجس يهود.

كما تخلل الوقفة رفع رايات ولوحات وتعليقها في نواحي الجامعات كتب عليها عبارات مثل، "يا حكام المسلمين: أتتحالفون مع الأمريكان لضرب أهلنا في اليمن والعراق والشام، وتتركون الأقصى يئن تحت نار يهود وحصارهم" و "إخوتنا الطلبة: لن تنفعكم شهاداتكم الجامعية يوم القيامة إن لم تتحركوا جادّين لإقامة دولة الخلافة الثانية التي ستقطع دابر يهود."

هذا وأثنى طلاب الجامعات على شباب كتلة الوعي وعلى جهودهم ووقوفهم نصرة للأقصى المبارك، وقد لام بعض الطلاب زملاءهم في الجامعة، الذين لم يشاركوا ولم يكن لهم سهم أو نصيب في الدفاع عن مسرى رسول الله.