الرئيسية - للبحث

ندوة في وسط قطاع غزة ضمن فعاليات ذكرى هدم الخلافة

ضمن فعاليات الذكرى الـ94 لهدم نظام الخلافة وتوعية الجماهير بحقيقة الخلافة على منهاج النبوة والمخاطر والعقبات التي تواجه مشروع الخلافة مشروع الأمة الحقيقي، عقد شباب حزب التحرير في وسط قطاع غزة ندوة تحت شعار: "الخلافة على مناهج النبوة هي ميراث النبوة التي نقيم بها الدين"، وذلك مساء أمس الثلاثاء 5/5/2015م في قاعة النخيل، وسط حضور وتفاعل مميزين.
وتحدث في الندوة كلا من د. أبو عبد الله و د.بسام شاهين في كلمتين بعنوان: "الخلافة التي نريد" و "ألوية ورايات دولة الإسلام"..
وحول مضمون الكلمات فقد تحدث المحاضر في كلمة الخلافة التي نريد عن أسس الخلافة وتعريفها وواقعها الحقيقي، وضرب عدة نماذج للخلافة الموعودة على منهاج النبوة على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي وسياسة التعليم، وتضمنت فقرة عن محاولة الغرب الاستعماري تشويه الخلافة، واختتمت بالقول: (إن الخلافة التي نريد هي وحدة وعدل ورحمة للعالمين، خلافة تنقذ المعذبين والمقهورين في الأرض، بها نحرر الأقصى وما احتل من بلاد المسلمين، بها يُعز الإسلام وأهله ويٌذل الطاغوت وأهله وأعوانه، دولة تعيد اللحمة إلى بلاد المسلمين الممزقة، ويأمن بها سكان الأرض ويرضى عنها رب السماء والأرض، طاهرة مباركة كما جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، خلافة تدخل السرور في قلوب المسلمين والعزة في ديارهم...)
وفي الكلمة الثانية تحدث المحاضر عن الأولوية والرايات في الإسلام، وعن تعريف كل من الراية واللواء، وأماكن استعمالها بالضبط، وبين مواصفات الراية بالدليل الشرعي..

وضرب أمثلة على أعلام دول سايكس-بيكو وعلى العلم الذي يرفعه الائتلاف السوري حيث بين أن هذا العَلَم يرمز إلى كيانٍ قُطْري نشأ في عهد الاحتلال الفرنسي، بقرار من المفوّض السامي الفرنسي، قائلاً :( ففي سنة 1930م أصدر المندوب السامي الفرنسي هنري بونسو المرسوم 3111 الذي نصّ بموجبه على صياغة "دستور الجمهورية السورية"، ثمّ صدر هذا الدستور فيما بعد في عهد الاحتلال الفرنسي. وهذا الدستور أشار إلى أوصاف العَلَم في المادّة الرابعة من الباب الأوّل بما يلي:
 "يكون العَلَم السوري على الشكل الآتي: طوله ضعف عرضه، ويقسّم إلى ثلاثة ألوان متساوية متوازية، أعلاها الأخضر فالأبيض فالأسود، على أن يحتوي القسم الأبيض منها في خطّ مستقيم واحد على ثلاثة كواكب حمراء ذات خمسة أشعة".)
وكعادة كل محاضرات شباب حزب التحرير في غزة استمرت الأسئلة والحوارات لفترة كافية، خرج منها الحضور بانطباعات جيدة والحمد لله رب العالمين.

 


07-05-2015م