الرئيسية - للبحث

 

وسط حضور لافت، شباب حزب التحرير في سيلة الحارثية يحيون ذكرى هدم الخلافة

ضمن الفعاليات التي ينظمها حزب التحرير في فلسطين إحياء للذكرى الرابعة والتسعين لهدم الخلافة، قام شباب حزب التحرير في سيلة الحارثية، يوم أمس الجمعة 1/5/2015، بعقد ندوة بعنوان (الخلافة على منهاج النبوة هي ميراث النبوة التي نقيم بها الدين).

حيث بدأت الفعالية بتلاوة آيات عطرة من كتاب الله، ثم كلمة ترحيبية بالحضور، ثم كلمة ألقاها عضو المكتب الإعلامي في فلسطين، المهندس باهر صالح  بعنوان (الخلافة هي التي توحد الأمة، وتنقذ المنطقة من مخالب أمريكا، وأنياب الطائفية، والحروب بالوكالة) التي استعرض فيها أبرز الملفات الساخنة في المنطقة، كملف سوريا واليمن وليبيا والعراق وفلسطين، معتبرا أنّ ما يحدث فيها من مآسي هو بسبب الاستعمار الذي أصبح صاحب القرار فيها، وأنّ عملية الشحن الطائفي والحروب والتفرق إنما تغذيها أمريكا والغرب لضمان بقاء هيمنتهم على المنطقة من خلال أدواتهم الحكام.

وخلص إلى أنّ حالة الفرقة والتشرذم، والاحتراب والاحتقان الطائفي، والحروب والقتل والتهجير والدماء التي تُراق في المنطقة إنما ترجع إلى غياب الخلافة التي تقطع أيدي الاستعمار وأدواته من المنطقة، وتنقذها من مخالب أمريكا.

وأكد على أنّ حاجة الأمة إلى الخلافة حاجة ماسة ملحة، وهي أشد من حاجة المرء إلى الطعام والشراب، إذ بغيابها تعيش الأمة حالة فريدة من التفرق والتشرذم، والاستعمار والاستغلال، والفقر والعوز، والذل والهوان.

ثم ختم كلمته ببيان أنّ الحل الوحيد والبرنامج العملي الذي من شأنه أن ينهي الاستعمار هو إقامة دولة الخلافة.

ثم ألقى الكلمة الأخيرة والتي هي بعنوان (الخلافة التي إليها نشتاق حقيقة أكيدة وليست أحلاما وردية) أبو إسلام، بين فيها حال الأمة لما كانت تحيا في ظل الخلافة. مستعرضا صورا من تاريخها المجيد.

ثم ختم الكلمة ببيان قرب عودتها ومدى توجس الغرب الكافر منها مستدلا بتقريرٍ حديث أعدَّه خبراء في المجلس القومي للبحوث والدراسات الاستراتيجية التابع للاستخبارات الأميركية،جاء فيه: "أن خلافة جديدة سوف تجتاح العالم الإسلامي، وتحاول صهره في دولة واحدة، وأنها ستنجح في إسقاط العديد من الأنظمة القائمة خاصة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في العام 2020م على حد تقديراتهم." ثم ختم الكلمة بدعاء مؤثر أمن عليه الجميع.

هذا وشهدت الندوة حضورا لافتا من كبار ووجهاء وأهالي البلد حيث غصت القاعة بهم.

2/5/2015