الرئيسية - للبحث

 

محاضرة لشباب حزب التحرير حول "عاصفة الحزم" في مخيم النصيرات وسط القطاع

دعا شباب حزب التحرير في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة إلى محاضرة حول التدخل العسكري في اليمن وأن التدخل العسكري يكون لنصرة الإسلام والمسلمين وليس لخدمة أعداء الدين، وقد عُقدت المحاضرة مساء أمس الجمعة في قاعة البلدية.

بعد الاستفتاح بما تيسر من القرآن العظيم، ابتدأ المحاضر كلمته بتصوير حال حكام العرب اليوم بحال زعامات قبائل العرب في الجاهلية حيث كانت بوصلتهم طائشة، يقاتلون حين لا يتوجب القتال وعلى أتفه الأسباب، يقاتلون لتحقيق أهداف غيرهم، وبيّن أن اليمن مثال على ذلك..

وأكّد المحاضر مرارًا بأن حكام العرب يقتلون المسلمين في اليمن تحقيقًا لمصالح دول الاستعمار، ولكنهم يخرجون تحركهم بصور مزيفة مختلفة لكسب تأييد العامة وجوقة المطبلين من الإعلاميين والسياسيين، ثم تعرّض لبعض تلك الإدعاءات التي يسوقها حكام "السعودية" من ما يسمى الخطر الشيعي والحفاظ على السنة وتساءل: هل يطبق حكامنا هذه السنة؟! هل يحكمون الإسلام ليحرصوا عليه؟! وهل بشار وزبانيته الذين دمروا البلاد والعباد ينتمون ولو زعمًا  إلى السنة أم إلى طائفة علوية؟! وهل الحكومة العراقية الطائفية بأفاعيلها الإجرامية تنتسب ولو زورًا إلى السنة؟! فلماذا في لليمن تحركت نخوتهم الكاذبة للإسلام؟ وهل السيسي القاتل المجرم يحرك طائراته نصرة للدين؟ وهل أميركا تأذن لهم وتوفر لهم الدعم اللوجستي نصرة للإسلام؟

ثم أنهى ذلك بالحديث عن مجازر اليهود المحتلين في فلسطين وفي غزة وأين كانت طائرات حكام العرب، وأين كان الحزم المزعوم؟

وفي ختام كلمته افتتح باب الأسئلة والنقاش، فطرح عدد من الحضور أسئلتهم عن مسألة "الخطر الشيعي"، وعن نظرة حزب التحرير إلى ما أعلنه تنظيم الدولة من إعلان مزعوم للخلافة، وعن نشأة الحوثيين وعن الحل لما يجري حاليًا في اليمن.. ، وأجاب المحاضر عن استفسارات الحضور، وقال أن الخلافة الحقّة سيأمن فيها الناس بمسلمهم وغير مسلمهم، وستقطع الأيدي الاستعمارية من بلاد المسلمين، وتنطلق في حركتها من الهدي الرباني، فهي دولة مستقلة الإرادة عن الخارج، دولة صاحبة مبدأ تتصرف وفق مقتضيات المبدأ الإسلامي.

11-04-2015