الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في دار المعلمين تلقي كلمة حول الحرب التي تشنها أمريكا وحلفاؤها على الإسلام،

بذريعة الحرب على الإرهاب

 

ألقت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في دار المعلمين برام الله كلمة حول الحرب التي تشنها أمريكا وعملاؤها وحلفاؤها على الإسلام والمسلمين تحت ذريعة محاربة التطرف. وقد نوهت كتلة الوعي إلى أعمال تنظيم الدولة التي جاءت وكأنها مفصلّة على مقاس الدعاية الأمريكية، والى إبراز وحشية ممارسات التنظيم، من خلال ماكينة الإعلام الغربي والعربي. التي أثارت استياء الرأي العام العالمي من تنظيم الدولة.

وتساءلت كتلة الوعي مستنكرة، إنْ كانت أمريكا وحلفاؤها يتحرّقون ألمًا على الإجرام والجرائم كما يدّعون، فاين كانوا حين قامت دولة يهود بقتل وجرح وتشريد الآلاف من أطفال وشيوخ ونساء أهل غزة. وأين كانوا حين أباد الطاغية بشار الآلاف بالسلاح الكيماوي، وما زال يفتك باهل سوريا بالبراميل المتفجرة وغيرها.

 

وخلصت الكلمة إلى أن أمريكا لا يهمها الإرهاب، وأنها هي من تصنع الإرهاب وتموله، وهي التي تصنف الإرهاب كما تشاء لخدمة مصالحها، من احتلال منابع النفط وتقسيم للدول وتشويه لفكرة الخلافة.

 

وذكّرت كتلة الوعي الطلاب بمشروع الأمة العملاق، مشروع الخلافة، القادر على وضع حدّ لأمريكا والنظام العالمي، القادر على إعادة المسلمين إلى سابق عزّهم، وأن هذا المشروع العظيم قائم لا محالة، بوعد من الله سبحانه وتعالى الذي لا يخلف وعده.

26/3/2015