الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي في جامعتي بيرزيت ودار المعلمين تلقي كلمة حول تبرئة الطاغية مبارك وأعوانه

ألقت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، الثلاثاء كلمة في جامعتي بيرزيت ودار المعلمين، حول دلالات أحداث مصر في السنوات الأخيرة وتبرئة الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، وأعوانه، ومن تلك الدلالات:

أنّ إسقاط الحكام الطغاة لا بد أن يتبعه إسقاط للأنظمة، أسّ الدّاء، التي تُفرّخ العملاء والطغاة والمستبدين، أمثال السيسي والسبسي ومنصور هادي. وأن ما يسمى بالأنظمة الديمقراطية لم توجدفي بلادنا، إلا لمحاربة الإسلام والمسلمين ولمنع الحكم بما أنزل الله. وأن طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التغيير،هي الطريقة الصحيحة الواجبة الاتباع لإيصال الإسلام للحكم، وذلك من خلال العمل مع المخلصين من الأمة من أهل القوة والمنعة، للإطاحة بالأنظمة الفاسدة واقتلاعها من جذورها، وإقامة نظام الإسلام على أنقاضها.

وذكّرت كتلة الوعي الطلاب بأن الأمة اليوم على مفترق طرق، طريق الأنظمة العلمانية الذي سارت فيه لعقود ولم يورثها سوى الذلّ والخنوع، وطريق العزّ والانتصارات الذي سارت فيه لقرون في ظل الخلافة الإسلامية. مؤكّدة أن الأمة ستختار طريقها الذي يحفظ لها دينها ويُمَكّن لها في الأرض.

 

4/12/2014