الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في جامعة الخليل وبيرزيت وبوليتكنك فلسطين والقدس تنظم نشاطات نصرة للأقصى المبارك


إزاء الهجمة التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك، من قبل ألدّ أعداء المسلمين يهود، وفي ظل صمت حكام المسلمين وعدم تحرك جيوش المسلمين، نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في كل من جامعة الخليل وبيرزيت وبوليتكنك فلسطين والقدس نشاطات نصرة للأقصى.

من بين تلك النشاطات، إلقاء كلمة في بيرزيت وبوليتكنك والخليل، وكانت كلمة الخليل بحضور حشد من الطلاب ضمّ كافة الأطر الطلابية، بينت فيها كتلة الوعي تصاعد الهجمات واعتداءات يهود على المسجد الأقصى والمصلين، وشنّعت الكلمة على الحكام الذين صمّوا آذانهم عن سماع استغاثات المرابطين، وتحريكهم للجيوش لقتل المسلمين في الشام بدلا من تحريكها لتحرير الأقصى. تخلل الكلمة، رفع كراتين في جامعة بوليتكنك كتب عليها عبارات مثل، "أيها الحكام المتحالفون مع أمريكا، أين كنتم أيام قصفت غزة، وأين أنتم مما يحدث في الأقصى صباح مساء؟"

ووزعت كتلة الوعي بيانا بعنوان "الأقصى المبارك على موعد قريب مع تحريره من رجز يهود"، ركز على ارتباط الأقصى بعقيدة المسلمين ووجوب قتال يهود وإخراجهم من الأرض المباركة. وأشار البيان إلى وعد الله بتحرير الأقصى من براثن يهود "وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً"، وعلى بشرى رسول الله "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون...."، وأنه لن يحقق وعد الله وبشرى رسوله، إلا أناس أتقياء أنقياء، أمثال الخليفة الفاروق عمر والقائد صلاح الدين.
كما علقت كتلة الوعي في الخليل وبوليتكنك والقدس لافتات حملت عبارات مثل، "إلى العمل الجاد ندعوكم أيها المسلمون، نحو خلافة راشدة توحّد المسلمين وتحرك جيوشهم فتطهر مقدساتهم وأرضهم من دنس يهود ومن والاهم".
24/10/2014