الرئيسية - للبحث

 

في مسيرات راجلة: شباب حزب التحرير في قطاع غزة يحيون سنة التكبير في أيام العيد

إحياء لسنة الإسلام والصحب الكرام في التكبير في الأماكن العامة في هذه الأيام الفضيلة حيث عيد الأضحى ومناسك الحج والعشر الأوائل من ذي الحجة، قام شباب حزب التحرير في قطاع غزة بمسيرات تكبير راجلة انطلقت من عدة مساجد في أرجاء القطاع، بعد صلاة العشاء من هذه الليلة.

حيث انطلقت تلك المسيرات من عدة مساجد في كل من شمال القطاع ومدينة غزة وكل من منطقة النصيرات والبريج، حيث جابت تلك المسيرات الأماكن العامة والأسواق وسط التفات ومشاركة واضحة من عموم الناس والمارة والمصلين الذين شاركوا في هذه المسيرات مكبرين.

ومن ثم تجمعت كل مسيرة من عموم الناس وشباب الحزب في وسط الأماكن العامة، وألقيت كلمات مختلفة هنأت عموم الناس بعيد الأضحى المبارك معتبرة أن الأعياد في الإسلام تأتي في ختام أيام الطاعات بالصيام والقيام كعيد الفطر الذي يأتي بعد صوم وقيام رمضان، وعيد الأضحى الذي يأتي بعد الأعمال الصالحة في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، وكأن في ذلك دلالة على أن العيد الحقيقي يكمن في البشرى برضى الله، ثم تلي دعاء أمن عليه الحضور بأن ينصر الله أمتنا في ظل هذا الضنك الذي تعيشه، وأن يخلصها من الحكام الطغاة ويعجل بنصرة أهل القوة في بلاد المسلمين للدعوة الإسلام وإقامة الخلافة، وأن يفرج الله كرب المسلمين في كل مكان وخاصة في مصر والشام، وقد أمن الحضور على الدعاء ثم تبادلوا التهنئة بالعيد.

ويذكر أن شباب حزب التحرير في قطاع غزة ومنذ سنوات يحيون هذه السنّة، مما كان له من أثر كبير على إعادتها من قبل أهل قطاع غزة حيث لوحظت مسيرات أخرى بالتكبير انطلقت من المساجد، والتقت مع هذه المسيرات وكل منهم يرحب بالآخر أخوة متحابين، والحمد لله رب العالمين.

3/10/2014