الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي في جامعة بيرزيت تنظم نشاطات تنديدا بالاعتقال السياسي

نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة بيرزيت بعض النشاطات، احتجاجا على ما تقوم به السلطة من اعتقالات سياسية، بحق طلاب وأساتذة جامعات ومخلصين يعملون لرفعة الإسلام ودين الله. وقد اشتملت النشاطات على:

إلقاء كلمتين إحداهما أمام مجلس الطلبة والأخرى في كلية الآداب، حيث بينت الكلمة أنّ الهدف من وراء الاعتقالات السياسية هو إسكات الأصوات ومنع انتشار الأفكار التي تهدف إلى نهضة الأمة والانعتاق من الاستعمار. ووضحت كتلة الوعي لطلاب بيرزيت بأنّ الأنظمة القائمة ومن ورائها الغرب ويهود، يستهدفون الإسلام ومن يعمل لتحكيم الإسلام بهذه الاعتقالات السياسية.

وتساءلت كتلة الوعي مستنكرة، لماذا يُعتقل من ينادون بتطبيق شرع الله ويترك اللصوص والمفسدون؟ ولماذا يُعتقل من ينادي بتحرير كل فلسطين من رجس يهود، أمّا من يتنازل عن فلسطين لليهود فيُقلّد الأوسمة والنياشين؟

ووجهت كتلة الوعي رسالة تحذر فيها الظالمين، وتطالبهم بأن يعتبروا قبل فوات الأوان، وأن يكفوا أذاهم عن الناس وحَمَلَة الدعوة.

كما تضمنت النشاطات كتابة بعض العبارات على الألواح داخل المحاضرات، وعلى لافتات وتعليقها على البوردات، مثل "الاعتقال السياسي لحملة الدعوة إفلاس فكري تعيشه السلطة منذ أنشئت"، و"لماذا تخشى الأنظمة من الإسلام وأهل الحق، فلا يخاف من الإسلام إلا أعداء الإسلام"، و"لا للاعتقال السياسي، لا لتكميم الأفواه".

12/3/2014