الرئيسية - للبحث

وفد من الوجهاء وشباب حزب التحرير إلى مديرية التربية والتعليم ببيت لحم من أجل ما حدث في مدرسة حوسان

زار وفد من أهالي قرية حوسان وبعض وجهاء محافظة بيت لحم وشباب حزب التحرير، مديرية التربية والتعليم، أمس الثلاثاء 11/3/2014، للحديث حول ما حصل في مدرسة حوسان الثانوية السبت الماضي من نشاط لإحدى المؤسسات في المدرسة، للتأكيد على رفض الأهالي لما حصل ولمنع تكرار مثل تلك النشاطات.

حيث كانت المؤسسة قد نظمت يوم السبت نشاطا في مدرسة البلدة الثانوية للذكور سعت من خلاله إلى نشر أفكارها الغربية، وإشاعة أجواء الاختلاط، والعمل على إزالة الحواجز ما بين الفتيات والشباب خصوصا في سن المراهقة، لا سيما وأنّ طاقم المؤسسة كان يتكون من 11 فتاة ورجلين، وهو ما أثار حفيظة أهل البلد وفي مقدمتهم وجهاء البلد وشباب حزب التحرير، الذين توجهوا إلى المدرسة لاستنكار النشاط ومطالبة القائمين على النشاط بإنهائه، وهو ما كان.

وفي الزيارة التي التقى فيها الوفد مع السيد بسام جبر، نائب مدير التربية والتعليم في المحافظة، أكد الوفد على رفض الأهالي القاطع لنشاط مثل تلك المؤسسات، على اعتبار أنها جمعيات ذات أجندة غربية، وتهدف إلى إدخال الثقافة الغربية إلى عقول أبنائهم، والتي من بينها إزالة الفوارق والحواجز ما بين الفتيات والشباب خصوصا في سن المراهقة.

وشدد الوفد على أنّ ما حصل يوم السبت من قبل الوجهاء والنشطاء يعبر عن موقف أهل البلد. وأنّ ما تناقلته بعض الوسائل من تصريحات حول ما حدث من مثل اقتحام المدرسة والتهديد والإساءة للفتيات غير صحيح إطلاقا، بل إن عمل الوجهاء وأهالي البلد كان راقيا ومميزا في حسن التعامل وحكمة التصرف مع القائمين على العمل لإنهائه.

بدوره عبر السيد جبر لوفد الأهالي والوجهاء عن تفهم التربية والتعليم لرغبة الأهالي بخصوص هكذا نشاطات ومراعاة ذلك في المرات القادمة، وأكد على عدم دقة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تصريحات نُسبت إليه.

12/3/2014