الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي في جامعة القدس "أبو ديس" تشارك في حملة، مَنْ لنصرة المسلمين في أفريقيا الوسطى!

 

ضمن الحملة التي ينظمها حزب التحرير في العالم، لنصرة مسلمي إفريقيا الوسطى، نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة القدس "أبو ديس" الأحد 9/3/2014، عدة نشاطات لنصرة أهلنا في إفريقيا الوسطى، استنكرت من خلالها الأعمال الوحشية التي يتعرض له المسلمون هناك، ومن هذه النشاطات:

تنظيم وقفتين، إحداهما أمام المدخل الرئيس للجامعة والأخرى في كلية الهندسة، تخللهما رفع لافتات كتب عليها عبارات، مثل "ميليشيات النصارى في إفريقيا الوسطى تقتل المسلمين وتمثل بجثثهم، بل وتأكل لحومهم نيّئة"، و"إن المصائب التي تقع على المسلمين في إفريقيا الوسطى والعالم لن يوقفها ويمنعها إلا دولة الخلافة درع الأمة وحارسها"، و"رفع الظلم عن المسلمين المضطهدين في العالم واجب على كل مسلم وذلك بالعمل لإقامة الخلافة".

كما ألقت كتلة الوعي كلمة في كلية الهندسة وفي مسجد الجامعة، سلطت فيها الضوء على جرائم الميليشيات النصرانية التي يندى لها الجبين وتقشعر منها الأبدان، ضدّ إخوتنا المسلمين في إفريقيا الوسطى، وحدوث ذلك على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وبتسهيل من القوات الفرنسية التي أرسلت بحجة منع العنف.

وذكّرت كتلة الوعي طلاب جامعة القدس بجرائم القوات الدولية في العراق وأفغانستان وفلسطين، وكيف أنها دائما في صفّ أعداء الأمة من نصارى ويهود، وتساءلت مستنكرة، كيف لنا في فلسطين أنْ نسكت على مسالة استجلاب قوات النيتو إلى فلسطين، في إشارة إلى ما طالب به رئيس السلطة مؤخرا.

وفي نهاية الكلمة، وجهت كتلة الوعي دعوة إلى طلاب القدس، طالبتهم بالمساهمة في رفع الظلم عن إخوانهم المسلمين الذين يُذبّحون، وذلك بالعمل معنا لإقامة دولة الخلافة، لأنها وحدَها القادرةُ على وَقْفِ هذا النزيفِ وهذا التمادي على أعراضِ المسلمين ودمائِهم.

كما تضمنت وقفة كلية الهندسة عرض لفيديويُظهر بعض المشاهد الفظيعة من الجرائم التي يرتكبها النصارى ضدّ إخوتنا في إفريقيا الوسطى.

وقد كان لهذه الأعمال تأثير إيجابي واضح على الحضور، وذلك من خلال شكر الطلاب والثناء منهم على شباب كتلة الوعي.

11/3/2014