الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في جامعة الأقصى بغزة تعقد ندوة حوارية حول فلسفة التشريع وسن الدستور

تحت عنوان "الدساتير بين الأصالة والتبعية" عقدت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، اليوم الاثنين، ندوة في قاعة المؤتمرات بجامعة الأقصى بمدينة غزة، حاضر فيها كل من الأستاذ محمد الهور، وعضو المكتب الاعلامي لحزب التحرير في فلسطين، الأستاذ حسن المدهون.

وأتت الندوة ضمن فعاليات حملة (أإله مع الله؟!) التي أطلقها حزب التحرير-فلسطين في قطاع غزة، والتي تستهدف كافة شرائح المجتمع –لا سيما الأوساط الحقوقية والثقافية المختلفة-وذلك لإيجاد الوعي حول مشروع دستور دولة الخلافة، ورفض الدساتير الوضعية، وللتأكيد على هوية الأمة وأصالتها، والعمل على انعتاقها من التبعية بكافة أشكالها وصورها عبر ترسيخ دستور إسلامي منبثق من عقيدتها بدلاً من الدساتير الوضعية التي كرست التبعية وجعلت من البشر مشرعين من دون الله. بحسب ما جاء في بيان للحزب.

حيث حرص كل من المحاضرين على التأكيد على ضرورة أن تكون الدساتير والقوانين التي يحتكم إليها المسلمون مستمدة من كتاب الله وسنة نبيه، وأنّ ذلك هو جزء أصيل من ثقافة الأمة وحضارتها الممتدة منذ بعثة الرسول، صلى الله عليه وسلم، وحذرا من الانسياق وراء مشاريع الغرب وحضارته الزائفة المستمدة من أهواء وعقول مشرعيهم. وشددا على امتلاك الأمة للنصوص الشرعية الكافية لأن تكون أساسا للتشريع والقوانين في هذا الزمان وإلى ما شاء الله من أزمنة.

 كما وعقدت الكتلة على هامش الندوة طاولة حوارية، توافد الطلاب إليها طوال اليوم لتدور نقاشات جادة بين طلاب الكتلة وبين بقية الطلاب حول الخلافة وشكل نظام الحكم وعمل الحزب في فلسطين وخارجها.

وقد عرضت كتلة الوعي أيضا عددا من كتب الحزب والثقافة الإسلامية، والتي بدورها اجتذبت الطلاب والنقاشات أيضا.

وكان عضو المكتب الاعلامي لحزب التحرير الأستاذ حسن المدهون قد صرح بأنّ هذه الندوة لكتلة الوعي تعد الأولى من نوعها في قطاع غزة، وأن الحزب سيسعى لتعميم التجربة في بقية الجامعات، حاثا إدارات الجامعات على التعاطي الايجابي فيما يتعلق بكتلة الوعي، أسوة ببقية الكتل الطلابية

 

24/2/2014