الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في جامعتي بوليتكنك فلسطين وجامعة الخليل تنظمان وقفات احتجاجية ضدّ الاعتقال السياسي

نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعتي بوليتكنك فلسطين مبنى وادي الهرية ومبنى أبو رمان، وجامعة الخليل، وقفات احتجاجية ضد الاعتقال السياسي، تخللها كلمات ورفع لافتات منددة بالاعتقال السياسي لشباب حزب التحرير.

حيث ألقى شباب كتلة الوعي في جامعة بوليتكنك فلسطين كلمة حول سياسة تكميم الأفواه والاعتقال السياسي الذي تقوم به أجهزة السلطة الفلسطينية. وأفادت فيها بقيام أجهزة السلطة بمداهمة واعتقال عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، الدكتور مصعب أبو عرقوب، وذلك على خلفية ترأسه وفدا من حزب التحرير لتسليم كتاب موجه للحكومة الروسية عبر ممثليتهم في رام الله، يستنكر فيه جرائم روسيا بحق المسلمين.

واعتبرت الكتلة في كلمتها بأنّ نهج الأنظمة الدكتاتورية وأساليبها القمعية والوحشية ضدّ المخلصين، يهدف إلى إسكات أصواتهم التي تُرفع ضدّ الظلم، وأنّ الغرب هو من يقف وراء هذه الأنظمة وأنهم بهذه الاعتقالات السياسية، يستهدفون الإسلام ومن يعمل لتحكيم الإسلام وكنس نفوذ الغرب ويهود من بلادنا.

وتساءلت كتلة الوعي مستنكرة، لماذا يُعتقل من ينادون بتطبيق شرع الله ويترك اللصوص والمفسدون؟ ولماذا يُعتقل من ينادي بتحرير فلسطين من رجس يهود، أمّا من يتنازل عن فلسطين لليهود يُقلّد الأوسمة والنياشين؟

ووجهت كتلة الوعي خلال كلمتها رسالة للظلمة، بأن يعتبروا بما لحق بابن علي والقذافي ومبارك، قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه الندم، وأن يكفوا شرّهم عن المخلصين الذين يعملون لرفعة الإسلام.

كما رفع شباب كتلة الوعي في جامعة الخليل وبوليتكنك لافتات كتب عليها عبارات تُندد بالاعتقال السياسي وتطالب بالإفراج عن عضو المكتب الإعلامي الدكتور مصعب وعن باقي شباب حزب التحرير المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية.


 ومن العبارات التي رفعت (لا للاعتقال السياسي، لا لتكميم الأفواه، لا لإسكات الأصوات التي ترفع ضد الظلم)، و(لماذا يعتقل من يقول بتحرير فلسطين من يهود أما من يتنازل عنها يقلّد بالأوسمة؟)، و(أطلقوا سراح الدكتور مصعب أبو عرقوب وإخوانه من شباب حزب التحرير)، و(لماذا تخاف الأنظمة الوضعية ممن يحاسبها على ظلمها.(

ومن الجدير بالذكر أنّ شباب كتلة الوعي في بوليتكنك قد جابوا أروقة الجامعة رافعين هذه اللافتات.

 

24/2/2014