الرئيسية - للبحث

نظمت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في جامعة بوليتكنك فلسطين، صلاة للاستسقاء يوم الثلاثاء 26/11/2013م في مبنى وادي الهرية، ساحة كلية الهندسة والتكنولوجيا، شارك في النشاط عشرات الطلاب.

ألقى احد شباب كتلة الوعي كلمة بعد الصلاة، ربط فيها بين تأخر نزول المطر والمعاصي والآثام التي يرتكبها الناس، مستشهدا بقوله تعالى:"وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ" وقوله تعالى: "وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم ماء غدقا".

وشدّدت الكلمة على حاجة الناس لرحمة الله، فإذا ما أرادوا أن يتنزل عليهم الغيث، وجب عليهم العودة لأصل العلاقة مع ربهم، والتوبة إليه واستغفاره من المعاصي والذنوب، مستشهدًا بقول الحق تبارك وتعالى: "فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً".

كما ذكّرت بقصة بني إسرائيل الذين خرجوا يستسقون الله فلم ينزل المطر عليهم، وعندما سأل موسى الله عن السبب، فاخبره الله تعالى بوجود عبد يعصيه منذ أربعين سنة، ولم ينزل المطر إلا بعد توبة ذلك العبد وطلب المغفرة من الله تعالى.

وأكّدت الكلمة على أن المصيبة الكبرى والخطيئة العظمى التي حلت بالمسلمين والتي تعد سبباً أساسياً لمنع الخير هي في عدم الحكم بما أنزل الله، وهدم دولة الخلافة وغياب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم دعت المشاركين للعمل لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الإسلامية".  

واختتمت الكلمة بدعاء وتضرع لله عزّ وجل، علّ الله يغيثنا بخيره ورحمته.

28-11-2013