الرئيسية - للبحث

ضمن حملة "المرأة عرض يجب أن يصان والكفار وأدواتهم يتآمرون عليها"التي يقودها حزب التحرير في جميع أنحاء فلسطين كشفت كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في كل من جامعة الخليل وأبو ديس والعربية الأمريكية، الخطر الذي تواجهه المرأة المسلمة في فلسطين بشكل عام والطالبات في الجامعات والمدارس بشكل خاص، وذلك من خلال توزيع بيان، أكّدت فيه كتلة الوعي على:

أن الدول الغربية تقوم بتمويل تلك الجمعيات والمؤسسات النسوية، وذلك من أجل حرف المرأة وجعلها متمردة على الإسلام وأحكامه، كي ينتهي بها المطاف لفعل المنكرات والفواحش تحت غطاء القانون، دون أن يسمح لولي أمرها بمحاسبتها.

وأكدت كتلة الوعي في البيان على أن الجور والظلم الذي يقع على بعض نسائنا ما هو إلا بسبب غياب الإسلام والأحكام الشرعية من حياتنا.

وفي نهاية البيان وجهت كتلة الوعي دعوة لجميع الطلاب بعدم الاستجابة للدعوات التي يكون الهدف منها إشاعة الرذيلة والفاحشة.

كما قامت كتلة الوعي في جامعة أبو ديس بتعليق لافتات في أنحاء الجامعة كتب عليها عبارات مثل "المرأة في الثقافة الغربية سلعة يتاجر في عرضها لتحصيل المال والمؤسسات النسوية تعمل لتطبيق ذلك في بلادنا ..." و "قضايا المرأة مفتعلة، وضع أهدافها الكفار المستعمرون وينفذها أدواتهم من مؤسسات وجمعيات ومضبوعين بالثقافة الغربية.

10/10/2013