الرئيسية - للبحث

شارك الآلاف في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي نظمها حزب التحرير-فلسطين في طولكرم ظهر اليوم السبت 8-6-2013، والتي انطلقت من مسجد عثمان بن عفان (الجديد) مروراً بمركز المدينة إلى دوار جمال عبد الناصر، حيث ألقيت الكلمة الختامية للمسيرة.

تأتي هذه المسيرة ضمن الفعاليات الجماهيرية التي ينظمها حزب التحرير-فلسطين في الذكرى الـ92 لهدم الخلافة تحت شعار: "الخلافة تحرر الأقصى وتغيث المسلمين وتحرر البشرية".

ورفع المشاركون شعارات تطالب باستعادة الخلافة وتدعو لنصرة مسلمي سوريا، ورددوا هتافات تطالب الجيوش بالتحرك ونصرة المسجد الأقصى المبارك، من مثل "يا جيوش المسلمين...هبوا لنصرة الدين" و"يا جيوش المسلمين...أنقذوا الأقصى الحزين" و "من الاقصى الى الشام ...أمة وحدة ما بتنضام".

وفي دوار جمال عبد الناصر تحدث محمد الحصري في الجماهير المحتشدة، قائلاً بأنه بهدم الخلافة فقد "ذهب سندنا وضاع جاهنا وجُنتنا، قطعت البلاد وسفكت الدماء وغاب الحكم بما أنزل الله وبيعت فلسطين في مزاد المجرمين وحل عهد الرويبضات، خسرنا جماعتنا وعزتنا وانتهكت أعراضنا وغاب الرجال وجاء عهد الأنذال".

وتساءل مستنكراً: "هنا اعتقال وتهجير وتدمير للأقصى الأسير...وفي سورية مجازر وهتك للأعراض وفتك بأمة الإسلام على أيدي جزار الشام... وفي الأردن تآمر ومكر وخيانات...وفي باكستان إهدار للمهج... أما في ميانمار فأصحاب الأخدود يعودون من جديد..يلقون بالمؤمنين في حفر من نار...حرائر المسلمين تذبح ذبح الغنم ..تشكو ولا تشكو مثلها نساء الأمم...فمن لهؤلاء ينصرهم ...من للمجرمين يروعهم...من للدماء وللأعراض ينتصر..من للاستغاثات يستجب...من لنداء الله يجيب؟!". ومؤكداً بأن الخلافة وحدها تحقق ذلك كله.

 

ووجه الحصري نداءً لجيوش المسلمين بأن الخلافة تناديكم وحزب التحرير وأميره العالم عطاء بن خليل أبو الرشتة يستنصركم، ودماء المسلمين في الشام وفلسطين تستصرخكم فهيّا لإنقاذ أمة الإسلام".

ووجه رسالة لأهل الشام مبشراً لهم بأن النصر بإذن الله قادم، وأن جند الله هم الأعلون، وطالبهم بالثبات على المبدأ والصدع بالحق، وأن يتوجوا ثورتهم بإقامة الخلافة.

ورسالة للمسلمين عموماً بأن ينصروا الإسلام والمسلمين ويتمسكوا بحبل الله المتين.

 ورسالة للعلماء طالبهم فيها برفع الصوت والاصطفاف في صف الخلافة وأن يؤازروا الساعين لها.

ورسالة الى شباب الإسلام بأن جددوا ثقتكم بنصر الله واسلكوا درب رسول الله واصبروا والعاقبة ستكون عزة وتمكين بإقامة الخلافة على منهاج النبوة.

وعلق الأستاذ علاء أبو صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، بأن هذه الجموع بالاضافة لبقية الجماهير التي شاركت في فعاليات الحزب في رام الله وغزة  وتلك التي دعا لها أهل فلسطين في المسجد الاقصى، والتي ستشارك عصر اليوم في مؤتمر الخليل هي تعبير عن توجه أهل فلسطين نحو مشروع الخلافة، وأن أهل فلسطين يرون في الخلافة مخلصاً ومنقذا لهم وللمسلمين جميعا وأنهم يلتفون ويناصرون الساعين لها.

 

8-6-2013