الرئيسية - للبحث

وقفة احتجاجية لشباب حزب التحرير في مدينة غزة استنكارا

لمنع سلطة حماس لأمسية فكرية

أقام شباب حزب التحرير في مدينة غزة وقفة احتجاجية على مفترق الجامعة الإسلامية، بجوار نادي المشتل الرياضي، انكارًا على سلطة حماس منعها أمسية فكرية كان من المقرر أن تقام مساء اليوم الأحد 10-3-2013م في قاعة نادي المشتل الرياضي، وذلك تحت عنوان: " ثورة الشام بين إرادة الأمة وتكالب الغرب "، حيث ألقيت كلمة في الوقفة بعنوان: أتمنعون عملا دعويًا لحزب التحرير؟ أفلا تعقلون؟ ورفعت شعارات مثل: "لن نتنازل عن حقنا في التعبير عن آرائنا".

وأفاد المكتب الإعلامي لحزب التحرير بأن الحزب كان قد أعلن عن الأمسية يوم الأربعاء 6-3-2013م وأنها ستكون مساء الأحد 10-3-2013م، إلا أن سلطة حماس أبلغت القائمين على النادي بمنع الأمسية ظهر الأحد، وذلك استمرارًا في سياسة تكميم الأفواه التي تفرضها سلطة حماس على حزب التحرير، وتلقي من خلالها بالأحكام الشرعية  التي تفرض العمل السياسي الإسلامي وتحرم منعه وراء ظهرها، وتدوس على قانونها الوضعي الذي ينص على أنه: ( للناس الحق في عقد الاجتماعات الخاصة دون حضور الشرطة ودون الحاجة إلى إشعار سواء أكان شفهياً أو خطياً).

وقال المكتب الإعلامي للحزب بأن: ( حزب التحرير يستمد مشروعية أعماله من الإسلام الذي أمر بالعمل السياسي الإسلامي وبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبمواجهة الطغاة ومناصرة المسلمين أجمعين، ولا يستند في أعماله على شيء سوى الإسلام، ولكننا عندما وجدنا سلطة حماس تتمسك بالقانون الوضعي وتحتكم له دون الشرع في معاملاتها، حاججناها أيضًا بقانونها، فما كان منها إلا أن تنكرت لقانونها أيضًا، وفرضت مزاجها الخاص المتشكل بناء على مصالحها الخاصة ورؤيتها الخاصة. ومن جهتنا نؤكد على أننا سنستمر في عملنا السياسي وسنفضح طاغية دمشق وسنؤازر ثوار الشام ولن يوقفنا شيء بإذن الله، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).

ومن الجدير ذكره بأن سلطة حماس كانت قد منعت الشهر الفائت منع عرض فيلم وثائقي عن ثورة الشام ، كان الحزب ينوي عرضه في الساحات العامة.

 

 

 

10-03-2013