الرئيسية - للبحث

كتلة الوعي في جامعتي بوليتكنك فلسطين والخليل تقوم بحملة نصرة للأسرى

قام شباب كتلة الوعي في جامعتي الخليل وبوليتكنك فلسطين بحملة نصرة للأسرى، تحت عنوان "من يفك قيد أسرانا"، اشتملت الحملة على توزيع بيان في الجامعتين، استنكر انتظار الجميع لإضراب الأسرى وتدهور حالتهم الصحية ومعاناتهم، حتى تتحرك قضيتهم. كما أكّد البيان على أمور عدة منها، أن حق الأسرى التمسك بما أسروا من أجله، وأن من يتنازل عن ثوابت الإسلام هو عن حقوق الأسرى أكثر تنازلا. كما أكّد البيان على أن قضية الأسرى سببها وجود الاحتلال وكيان يهود، وأن الحل الجذري لها لا يكون إلا بإزالة كيان يهود.

كما اشتملت الحملة على إلقاء كلمتين في بوليتكنك فلسطين وسط جموع من الطلاب، واحدة في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية وأخرى في كلية العلوم الإدارية. أكدّت الكلمتان على أن الذي يقف سداً منيعاً أمام تحرير فلسطين والأسرى، هم الحكام الذين يُكبّلون الجيوش ويمنعوها من القيام بواجبها، ووجهت الكلمتان نداءً إلى الجيوش للتخلص من الحكام لتنطلق بعدها جيوش الفتح والنصر لتحرير فلسطين والأسرى. ووجهت الكلمتان نداءً مطالبة الأسرى بأن يثبتوا ويصبروا ويحتسبوا، وأن يكونوا على ثقة أن خلفهم رجالا مؤمنين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، يعملون ليل نهار لتحريرهم وتحرير الأرض والمقدسات، وتحرير الأمة الإسلامية من التبعية للدول الكبرى.

وتضمنت الحملة كتابة شعارات على لافتات وعلى الألواح داخل القاعات، مثل "تحرير الأسرى من تحرير فلسطين وحكامكم من خذلوهم فاخلعوهم"، و "الوقوف إلى جانب الأسرى يكون بالعمل على تحرير فلسطين التي أسروا من أجلها" و"المعتصم حرك جيوشا لفك أسر امرأة وحكام اليوم لا يحركون إلا شفاههم كذبا ونفاقا"

21/2/2013