الرئيسية - للبحث

عقدت كتلة الوعي-الإطار الطلابي لحزب التحرير- في جامعة بيرزيت الخميس 14-2-2013م محاضرة بعنوان "بعد مرورعامين على الثورات... انجازات و تطلعات" حاضر فيها الشيخ عصام عميرة.

حيث ابتدئ اللقاء بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تلاه عرض لفيلم "ملحمة الأمة" الذي تعرض لموضوع الثورات وسقوط الحكام  وأعمال حزب التحرير المواكبة للثورات.

أما المحاضرة فقد تناولت مسألة التغيير، الذي لا بد من أن يكون شاملا جميع مناحي الحياة، كي تكتمل الثورة وتستحق أن تسمى ثورة، وعدم جواز أن يقتصر التغيير على شخص الحاكم وبعض المحيطين به، ووجوب تجاوزهم إلى منظومة الحكم، والنظام الاجتماعي، والنظام الاقتصادي.......

وأضاف عميرة أن وصول الإسلاميين للحكم لم يكن إلا تعبيرا عن شوق الأمة وتطلعها لأن تُحكم بالإسلام، وأرجع عدم استتباب الأمور وغليان الناس في مصر وتونس وليبيا، إلى عدم زوال الأسباب التي أدت إلى  قهر وظلم وفقر الناس، وهي عدم تطبيق شرع الله.

وقد كان لثورة الشام حظوة في محاضرة الشيخ عميرة حيث أكد أن ثورة الشام تتميز عن سائر الثورات بوعيها على الإسلام وعدم قبول أبنائها بالتدخل الخارجي، ووعي أهل الشام على عمالة المعارضة الخارجية التي تحاول أن تصنع لها موطئ قدم في الثورة من خلال المال والإعلام.

وختم الشيخ كلامه بتوجيه لطلبة الجامعة، بوجوب أخذ العبر مما سبق، وعقد العزم على جعل السيادة للشرع كخيار وحيد ينطلق منه التغيير وممارسة الحكم بعده، عقيدة وشريعة، فكرة وطريقة، والتفكير في المشروع السياسي الإسلامي الشامل والمطالبة بدولة الخلافة، كما دعا الحضور الكريم الى المسارعة في نصرة العاملين لإقامة الخلافة.

ثم تلا ذلك فقرة طرح الأسئلة والتعقيبات التي شهدت تفاعلا ملحوظا من الحضور، حيث أجاب الشيخ عميرة على التساؤلات، وختم اللقاء بدعاء تضرع فيه إلى الله أن يسدد خطى العاملين لإعزاز الإسلام وإقامته.

16-2-2013