الرئيسية - للبحث

 

وزعت كتلة الوعي –الإطار الطلابي لحزب التحرير- في جامعة النجاح بياناً تحت  عنوان "من يفك قيد أسرانا" أول أمس الأربعاء 19-12-2012، وذلك على إثر تنظيم الكتل الطلابية مهرجانياً تضامنياً مع الأسرى يوم الثلاثاء 18-12-2012.

 


 

كتلة الوعي: قضية الأسرى سببها وجود الاحتلال، والحل الجذري لها لا يكون إلا بإزالته

وزعت كتلة الوعي –الإطار الطلابي لحزب التحرير- في جامعة النجاح بياناً تحت  عنوان "من يفك قيد أسرانا" أول أمس الأربعاء 19-12-2012، وذلك على إثر تنظيم الكتل الطلابية مهرجانياً تضامنياً مع الأسرى يوم الثلاثاء 18-12-2012.

إزاء ذلك جاء توزيع بيان كتلة الوعي، الذي أكّد على أن نصرة الأسرى بفك أسرهم وتحريرهم هو من أبسط حقوقهم على إخوانهم المسلمين، ووجوب تقديم الغالي والنفيس من أجل ذلك، مثلما فعل المعتصم حين فتح عمورية لتحرير امرأة مسلمة، كما شدد البيان على أن حق الأسرى على أهل القوة ليس التعاطف معهم ورعاية الاعتصامات لأجلهم فقط، بل أن يسيّروا الجيوش لتدك الحصون وتفك القيود.

واعتبر البيان أن من حق الأسرى الوفاء لهم بالتمسك بما أُسروا لأجله وضحوا بسنين عمرهم لتحقيقه، وذلك بالثبات على ثوابت الإسلام تجاه أرض فلسطين فهي أرض مقدسة محتلة يجب تحريرها، كما شدّد البيان على أن قضية الأسرى سببها وجود الاحتلال وكيان يهود، وأن الحل الجذري الحقيقي لها لا يكون إلا بإزالة كيان يهود وتطهير الأرض المباركة من رجسهم.

ووجهت كتلة الوعي من خلال بيانها نداءً إلى المسلمين لنصرة قضية الأسرى، ونداءً إلى الأسرى بأن يثبتوا ويصبروا ويحتسبوا وأن يكونوا على ثقة أن خلفهم رجالا مؤمنين صدقوا الله ما عاهدوا الله عليه يعملون ليل نهار لتحريرهم وتحرير الأرض والمقدسات.

21/12/2012