الرئيسية - للبحث

 

عقدت كلية الآداب في جامعة بيرزيت، يوم الخميس 1/11/2012، محاضرة عامة بعنوان "الإعلام والربيع العربي"، شارك فيها الإعلامي ناصر اللحام رئيس تحرير وكالة معاً الإخبارية، وقناة ميكس، ومدير مكتب قناة الميادين في فلسطين، والإعلامي رياض الحسن رئيس مجلس أمناء هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني، والإعلامي خالد الحروب أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة نورث ويسترن بقطر ومدير البرنامج الإعلامي العربي بجامعة كامبردج.

تم الحديث في الكثير من المواضيع، كان من بينها التطرق إلى نزاهة الاعلام في نقله للثورات، فادّعى الإعلامي خالد الحروب أنّ الثورات أبرزت التوجه نحو الديمقراطية وبددت الدعوات التي كان يروج لها "الإسلاميون" على حد تعبيره، التي لا تقبل بوجود الديمقراطية.

وقد علق ممثل كتلة الوعي – الاطار الطلابي لحزب التحرير- على المحاضرة، مبينا انعدام الحياد في كافة وسائل الإعلام، ومشيرا إلى أنّ الإعلام في كل توجهاته ومشاربه يُجمع اليوم على تحييد فكرة واحدة انتشرت في بلاد الثورات، وهي فكرة الإسلام والحكم بالإسلام وبالتحديد فكرة الخلافة والمطالبة بعودة الدولة الإسلامية.

وفي معرض رده على الإعلامي خالد الحروب علق الشاب قائلا: إنّ المظاهرات في إدلب ودير الزور وحلب ودوما تطالب وترفع شعارات، "الشعب يريد خلافة إسلامية" و "نريد سوريا خلافة إسلامية"، فالثورات العربية كشفت التوجه الحقيقي للأمة وهو التوجه نحو الإسلام والخلافة الإسلامية، وليس الحكم الديمقراطي.

وختم بالقول أنّ الإعلام لا يزال متخلفا عن مواكبة تحرك الأمة الحقيقي نحو الخلافة. وقد نالت مشاركة الشاب إعجاب الحاضرين.

2/11/2012