الرئيسية - للبحث

 

شباب حزب التحرير في قرية بدو يعقدون محاضرة  "الغلاء بين بؤس الواقع وعدل الإسلام" في قاعة بدو

 

عقد شباب حزب التحرير في بدو - قرى شمال غرب القدس محاضرة اقتصادية بعنوان "الغلاء بين بؤس الواقع وعدل الإسلام" وذلك  بعد صلاة مغرب يوم الثلاثاء 25/9/2012 في قاعة بدو للافراح وقد حضر حشد كبير من المهتمين وأنصار الحزب وقد وجه الحضور العديد من الأسئلة الشفوية والمكتوبة وقد تحدث المحاضر عما يلي :

1-      من تناقضات الاقتصاد العالمي أن يتطور العلم والتكنولوجيا الزراعية واستصلاح الأراضي يزداد في حين أن الفقر والجوع في ازدياد

2-      ما يطرحه علماء الاقتصاد الرأسمالي من قلة الموادر والندرة غير صحيح فإن نعم الله لا تحصى ولكن المشكلة في توزيع الثروة

3-      الغلاء وارتفاع الأسعار ليس أمرًا مفاجئاً ولكنه أمر تراكمي ومن أسبابه :

•        التضخم وهو الغلاء الناتج عن انخفاض قيمة العملة وسببه أن الدول الكبرى وخاصة أمريكا تتحكم بكميات العملة في الأسواق وباقي العملات تتأثر بسعر عملتها ارتفاعاً وانخفاضا مما يؤثر على الأسعار

•        ارتفاع أسعار الخامات والمواد الصناعية

•        الضرائب والجمارك

•        ضعف الاقتصاد الإنتاجي

•        القروض الأجنبية بحيث تعجز الدول عن السداد فتقع تحت إملاءات صندوق النقد الدولي فترفع الدعم عن بعض السلع وتفرض الضرائب

 

4-      الوضع في مناطق السلطة الفلسطينية : بالاضافة الى ما ذكر من أسباب للغلاء فأن السلطة تتميز بأسباب أخرى من مثل انعدام السيطرة السياسية والسيطرة على الموارد والاعتماد في وجودها وبقائها على قيد الحياة على المساعدات الخارجية والمنح والقروض ولا يوجد لديها خطط تنموية ولا توفر دعما لقطعاعي الزراعة والصناعة وأوجدت الوكالات الحصرية وارتبطت باتفاقيات اقتصادية مع كيان يهود سببت شقاء الناس وافقارهم

5-      منع الإسلام ظهور مشكلة الغلاء وارتفاع الأسعار بما يلي :

•        تحديد الملكية العامة والخاصة ومنع السيطرة الاجنبية او الفردية على الموارد

•        حرم الاحتكار

•        حرم الضرائب والجمارك

•        حرم أن يرتبط اقتصاد الدولة بغيرها من دول الكفر

•        الطبيعة التكاملية لبلاد المسلمين الزاخرة بالثروات المختلفة

6-      الإجراءات العملية التي تتخذها الدولة الإسلامية لمعالجة مشكلة الغلاء في حال حصولها هي :

•        توفر الدولة السلع المفقودة كما حصل في زمن عمر بن الخطاب

•        توسيع قاعدة الإنتاج الزراعي بأحكام الأراضي وإحياء الموات

•        رفع الكفاءة والقدرة للناس على توفير الحاجات الأساسية

 

وخلاصة الموضوع أن مشكلة الغلاء هي من سمات المبدأ الرأسمالي الذي عنوانه الشقاء والضنك والفساد والظلم  ولن تنتهي إلا بالقضاء على هذا المبدأ الفاسد واقامة حكم الله في الأرض في دولة الخلافة التي أن أوانها فيتحقق العدل والأمن والسعادة.

27/9/2012

 

 

 

27/9/2012