الرئيسية - للبحث

 

كتلة الوعي في جامعة بوليتكنك فلسطين تنتظم وقفة نصر لحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

قامت هذا اليوم الخميس 20/9/2012 كتلة الوعي جامعة بوليتكنك فلسطين –الإطار الطلابي لحزب التحرير- بإقامة وقفة نصرة للحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وذلك في ساحة مبنى كليتا الهندسة والعلوم التطبيقية، خاطب خلالها شباب كتلة الوعي جموع طلبة الجامعة.

 البداية كانت بآيات عطرة من كتاب الله عز وجل، تلاها كلمة ألقاها أحد شباب كتلة الوعي أكد فيها أن الأمة لن تنسى من أساء لرسولها صلى  الله علية وسلم, وأنه مهما طال الزمن فإن الأمة ستأخذ بحلقوم المسيئين لنبيها نصرة له ولدين الله, وأن النصرة الحقيقية  للنبي –صلى الله عليه وسلم-  تكون بإقامة دولته التي تطبيق سنته، وأكد في كلمته على أن الفيلم المسيء لرسول الله لم يكن ليرى النور لولا حال الأمة الإسلامية وما يعتريه من ضعف بسبب تخاذل وهوان الحكام وعبوديتهم للدول الكبرى,  واستشهد على ذلك بموقف هارون الرشيد عندما خاطب ملك الروم بقوله :"الجواب ما ترى لا ما تسمع"، وقال أيضًا بأن الرد على الفيلم المسيء سيكون بفتح روما وواشنطن.

 تلتها قصيدة مدح للنبي المصطفى -صلى الله عليه وسلم- ألقاها شاب من شباب الكتلة, كان لها أثر طيب على الحضور.

 تبعها كلمة لشاب آخر  أكد فيها بأن الرد لا يكون إلا من خلال العمل على إقامة دولة الخلافة دولة العز والسؤدد التي تحكم شرع الله في الأرض والتي تعيد للأمة الإسلامية هيبتها وعزتها، ودعا جموع الطلبة إلى العمل مع كتلة الوعي الإطار الطلابي لحزب التحرير في هذا الفرض العظيم، واسترسل مضيفًا بأنّ التقاعس عن العمل للخلافة وبقاء هذا الحال بغيابها سيجعل ذلك للكافرين فرصًا كثيرة للتطاول مستقبلًا، وأن الغرب سيطمئن من أنها ليست إلا غضبة لفترة محدودة ثم ما تلبث إلا أن تعود وتهدأ، واختتمت الوقفة بالدعاء لله عز وجل, وأمن الجميع من خلفه الدعاء الذي  ألهب المشاعر وأدمع العيون وجذب الحاضرين بشدة، جدير بالذكر أن راية العقاب ملأت الساحة ساعة الحدث في منظر مهيب يسر الناظرين، ويؤكد أن الخيرية في هذه الأمة باقية. 

 

20/09/2012