الرئيسية - للبحث

ضمن الفعاليات والاحتجاجات التي قام بها شباب حزب التحرير في العالم، ضدّ الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم، قامت كتل الوعي –الإطار الطلابي لحزب التحرير- في كل من جامعة القدس "أبو ديس" والنجاح وبيرزيت، بتنظيم فعاليات هذا الأسبوع نصرة للرسول صلى الله عليه وسلم. حيث وزعوا بيانا على الطلبة يبين أنّ الإسلام ورموزه ومقدساته تتعرض إلى خطه ممنهجة لتشويهه، وأنّ المسئول المباشر عن هذا العمل الخبيث هي أمريكا وأوروبا والغرب، وأنّ الرد عليهم يكون بإقامة دولة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة، لتنتقم للمسلمين وتحمي ديارهم وأعراضهم وتذود عنهم.

ففي بيرزيت قام شباب الكتلة بتعليق يافطة كبيرة وسط الجامعة حملت شعار "قادة الغرب هم المسئولون عن تكرار الإساءة للإسلام ورموزه، ودولة الخلافة هي الرد المناسب عليهم" كما قاموا بكتابة بعض الأفكار على الألواح داخل المحاضرات وتعليق لافتات على لوحات الجامعة، تضع حكام المسلمين أمام مسئوليتهم التي يجب أن يقوموا بها للرد على مثل هذه الإساءات، وتذكّر الطلاب بما كان عليه عهد المسلمين أيام خلافتهم من قوة وعدم تجرؤ أي حاقد على النيل من حرمات الإسلام.

وحملت اللافتات التي علقها شباب كتلة الوعي في جامعة القدس شعارات وأفكار تطرقت إلى موقف حكام المسلمين الخجول والذي لا يرقى لأن يكون ردا على إساءة الغرب الحاقد، وأنّ المسلمين يريدون ردا يشفي الصدور، وذكرت اللافتات أنّ الدفاع عن الإسلام هي مسئولية جميع المسلمين.

كما اشتملت الحملة في جامعة النجاح على إلقاء كلمة مؤثرة على مسامع الطلاب من خلال سماعة الجامعة، اعتبرت أنّ ما حدث ما هو إلا امتداد للحروب الصليبية المعلنة وغير المعلنة. وأكّدت على أن دولة الخلافة هي الوحيدة القادرة على استنفار المسلمين لتلقين أمريكا درساً ينسيها وساوس الشيطان، ووجهت الكتلة في الكلمة دعوة للطلاب إلى نصرةِ النبيّ عن طريق تحكيم شرع الله وإقامة دولة العدل التي تحفظُ بيضة المسلمين وترضي رب العالمين.

كما نظمت كتلة الوعي في بيرزيت وقفة احتجاجية أمام مجلس الطلبة، تضمنت كلمة استبشرت فيها برد فعل المسلمين على تلك الإساءة، وفي المقابل عابت على ردود فعل حكام العرب والمسلمين الخانعة الخجولة.

19/9/2012