الرئيسية - للبحث

 ضمن فعاليات حملة الدعوة –فلسطين انتصارا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم جراء الإساءات المتكررة بحق الإسلام والمسلمين وبحق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ألقى حملة الدعوة الجمعة الموافق 14-9-2012م في المسجد الأقصى وضواحيها كلمات تستنكر تلك الإساءات المتكررة ضد نبي الأمة وديننا العظيم .

وقد جاءت هذه الغضبة بعد أن نشرت وسائل الإعلام خبر الفلم المجرم الذي أعده أحد الحاقدين من الكفار ضد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وضد الإسلام والمسلمين. وتخللت كلمة الأقصى هتافات وتكبيرات دوت في أرجاء المسجد الأقصى المبارك ومن هذه الهتافات (فتحت واشنطن، خربت واشنطن، كلنا فداك يا رسول الله )

وتناولت تلك الكلمات المحاور التالية :

  • تكرار الإساءات ضد الإسلام والمسلمين وضد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
  • الإساءات المتكررة هذه هي حلقة مستمرة مما يعرف بالحرب الصليبية التي أعلنها الأمريكان ضد الإسلام والمسلمين.
  • ردود فعل الحكام المخزية ضد هذه الإساءات فكانت ردودهم تقتصر على الاستنكار وطلب الاعتذار بدلا من تحريك الجيوش ضد المسيئين لتنسيهم وساوس الشيطان جراء هذه الإساءات.
  • بيان الحكم الشرعي تجاه شتم النبي صلى الله عليه وسلم.
  • حث المسلمين جميعهم للعمل مع العاملين لإقامة الخلافة التي تقتص من أؤلئك المجرمين الحاقدين.

واختتمت الكلمات بالدعاء على كل المسيئين للإسلام ونبي الإسلام.

14/9/2012