الرئيسية - للبحث

عقد شباب حزب التحرير في نوبا ندوة بعنوان "أمة الخير لا بد منصورة" في صالة النور، بعد مغرب الثلاثاء 21/8/2012، بحضور حشد من الوجهاء والأساتذة والجامعيين وأبناء الحركات السياسية وأنصار الحزب، الذين حضروا من نوبا وخاراس وبيت اولا وترقوميا.

افتتحت الندوة بتلاوة عطرة لآيات من القرآن الكريم، ثم محاضرة ألقاها الأستاذ أبو صايل، تحدث فيها عن الهجمة الغربية على أمة الإسلام التي تمثلت بالغزو العسكري والإعلامي والفكري، لدرجة أن حربها التي امتدت لسنوات ولا زالت استنزفت قوى الشر، حيث لم تجد من أمة الإسلام إلا  المقاومة والصد والرفض.

ثم فاجأت الأمة الغرب بالثورة على الحكام، الذين كانوا سبب هوانها على أعدائها. وكانت النتيجة حتى الآن نوعين من الثورات،

الأول: ثورات قبلت على مضض هدوء عاصفتها عندما عرض عليها التغيير لوجه الحاكم دون تغيير النظام برمته، وهي في مرحلة المخاض والأخذ والرد ولم تستقر فيها الأمور.

.والثاني: ثورة ربطت هيجانها بأسباب الظلم، فراحت تفتش عن الخلاص فوجدته بالالتصاق بدينها وعدم التعاطي مع الكافر في شيء، فهتفت أنها لله وأن ليس لها إلا الله، ثم بدأت تدرك أن ذلك  الخلاص لا يكون إلا بالخلافة، لذلك نرى طول الأمد واستمرار القتل فيها، وهي تنتظر تنزل النصر من الله عليها وعسى أن يكون قريبا.

 

وشدد المحاضر على أن التغيير لا يكون بالدولة المدنية ولا العلمانية ولا الديمقراطية. ولا يكون إلا بالخلافة، وأن آلية ذلك لا تكون باللعبة الديمقراطية والانتخاب على أساسها وعلى أساس بقاء النظام السابق كما هو، التي إن أوصلت الإسلاميين إلى الحكم فإنما هي منة من الكافر عليهم الذي لن يسمح بذلك إلا إذا شلح المشارك فيها ثوب الإسلام وقبل عدم تحكيمه.

ثم عرض فلم أعده شباب الحزب في نوبا مع أجزاء من فلم ملحمة الأمة.

ثم أجاب المحاضر على أسئلة الجمهور، وختم اللقاء بالدعاء وأمن الحضور من خلفه، وصلى الحاضرون صلاة العشاء جماعة في الساحة الخارجية للصالة.

22/8/2012