الرئيسية - للبحث

شباب حزب التحرير يعقدون ندوة في خانيونس بعنوان:

"الخلافة بشائر إقامتها في ذكرى سقوطها"

 

عقد شباب حزب التحرير ندوة في منطقة خان يونس جنوب قطاع غزة وذلك مساء الخميس 14-6-2012 في مسجد حمزة بن عبد المطلب، تحت عنوان "الخلافة بشائر إقامتها في ذكرى سقوطها".

وقد قدم العريف في كلمة موجزة للندوة مذكرا بذكرى هدم الخلافة، ثم تليت بعد ذلك آيات من الذكر الحكيم.

وابتدأ المهندس محمد النجار كلمته بعنوان ماذا خسر المسلمون بذكرى هدم الخلافة تطرق فيها إلى أثر هدم الخلافة في عرض مقارن بين حال المسلمين في ظل الخلافة عبر امتداد عقود طويلة وبين واقعها اليوم.

وقد نوه الى أن الوحدة تعتبر من أهم ما فقدته الأمة بغياب الخلافة علاوة على المهابة من صدور أعدائها بعد تفرق الأمة إلى دويلات وكيانات هزيلة مما أغرى الغرب بسرقة على الاستقواء على هذه الكيانات وتسخيرها لصالحه.

كما نوه إلى تعطل معظم فروض الإسلام بسبب غياب هذا الكيان المطبق لتلك الفروض، ومنها الأنظمة التي جاء بها الإسلام وطبقتها الخلافة.

وأوضح في كلمته تلك فقدان الأمة لثوراتها بعد أن أصبحت نهبا لكل طامع، علاوة على فقدان الأمة النموذج المضيء بين الأمم والدول بغياب تطبيق الإسلام بعد هدم الخلافة.

ثم قدم المهندس عادل البريم محاضرة بعنوان الثورات وتباشير الخلافة.

وقد ابتدأها بعرض واقع الأمة اليوم في ذكرى هدم الخلافة يقوله "فلم نعد نخاطب الأمة بـ»أين أنت«؟ بل صارت الأمة تغلي وتستشيط غضباً لحالها".

ثم استعرض مكامن قوة الأمة وأن مكمن القوة يرتكز على العقيدة الإسلامية فهي مصدر قوة هذه الأمة، وأن الغرب يدرك ذلك تماما ويسعى لإبعاد الإسلام عن واقع الأمة وعن الثورات.

ثم استعرض مقولات عدد من قادة الدول المعادية للإسلام ومفكريهم ومنهم بوتين وتوني بلير والمفكر جون شيا عندما تكلموا عن الخلافة وحتمية عودتها. معتبرا أن تلك الأقوال تصدر منهم بعد اطلاع دقيق ومراقبة من ناحية فكرية واستخبارية لواقع الأمة مستنكرا أن يفهم الغربيون هذا الواقع بينما لا يزال بعض المسلمين في غفلة عنه.

وبعد المحاضرتين، اختتمت الندوة بدعاء أمن عليه الحاضرون.

16-6-2012