الرئيسية - للبحث

 

شباب حزب التحرير في شمالي الخليل يعقدون محاضرة في ذكرى الهجرة النبوية

في ذكرى هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وإقامته لدولة الإسلام عقد شباب حزب التحرير في الخليل محاضرة قيمة بعنوان "الهجرة النبوية .. دروس وعبر للثورات العربية" وذلك بعد صلاة العشاء من يوم الأحد 4/12/2011 الموافق للثامن من محرم 1433 في صالة القصور- الخليل وذلك بحضور حشد من الأهالي وأنصار الحزب.

وقد بين المحاضر أنّ أبرز ما في الهجرة هو إقامة الدولة الإسلامية التي جعلت للمسلمين في يثرب كيانا وهيبة، كما أنقذتهم مما كان بهم من عداوة وحروب، وخلصتهم من مكر يهود بهم حيث كان اليهود يقدمون لأهل الأوس والخزرج الاقتراحات  والحلول التي ما كانت تزيدهم إلا رهقاً، وذلك في صورة مقاربة لما يقدمه الغرب ومنظماته الدولية للشعوب المسلمة اليوم وهي تتطلع للتغيير والإعتاق من أنظمة الحكم الجبري، فيدعونهم لأن يؤسسوا دولة مدنية أو علمانية.

وبين المحاضر أن جمهور الأمة اليوم يتطلعون إلى بناء دولة تخلصهم من سيطرة الاستعمار وأذنابه، وتخلصهم من هيمنة الرأسمالية وعولمتها، ويتطلعون لدولة على منهاج النبوة.

 وبين المحاضرة وجوب أن يقوم العلماء والدعاة بدورهم وخاصة في بلاد الشام التي تنتفض على الظلم والقهر، فيقوموا بدعوة أهل القوة من ضباط الجيوش المخلصين لإعطاء النصرة لحملة الدعوة المخلصين كما فعل رسول الله صلى الله بطلبه النصرة حتى بايعه على ذلك الأنصار رضي الله عنهم. وبعد المحاضرة فتح المجال لفقرة من الأسئلة والنقاش.

وبعد ذلك عرض شباب الحزب فلما قصيرا عن نشاط الحزب في العالم وفي فلسطين بوجه خاص، حيث يبين كيف تحرص السلطة على عرقلة نشاطات الحزب وحملة الدعوة دون أن تعتبر بما يحصل من ثورات في العالم الإسلامي. وقد ختم اللقاء بالدعاء والتضرع إلى الله ليعجل للأمة بالنصر والتمكين.

يذكر أن السلطة حاولت إعاقة هذا العمل وذلك بالطلب من صاحب الصالة بعدم فتحها لشباب الحزب إن لم يأخذوا تصريحا بعقد المحاضرة، وهددت بأن أجهزتها ستحضر وتنفذ إغلاق الصالة بالقوة، ولما أصر شباب الحزب على عقد المحاضرة ورفضوا طلب تصريح بذلك رجعت أجهزة السلطة عن تهديدها.

4-12-2011