الرئيسية - للبحث

 

عقد شباب حزب التحرير في قطاع غزة- المنطقة الوسطى محاضرة رمضانية بعنوان: "بدر الكبرى في شهر الانتصارات"، وذلك بعد عصر أمس الخميس 18 رمضان 1432هـ في مسجد الرحمن بمخيم البريج.
ألقى المحاضرة الأستاذ هشام منصور، تحدث فيها عن الارتباط بين شهر رمضان وبين الجهاد وحمل الدعوة الإسلامية والانتصارات العظام في تاريخ المسلمين، واعتبر منصور أنّ غزوة بدر الكبرى وضعت قواعد بناء الأمة.
وقال (ففي بدر عرف المسلمون أنّ النصر من عند الله وليس بالعدد ولا العدة، فلا يصلح لأمة بعيدة عن ربها، وبعيدة عن دينها أن تنتصر، فكل قواعد بناء الأمة الإسلامية وُضعت في بدر، كل هذه القواعد نتعلمها في رمضان، نقترب من الله سبحانه وتعالىالذي بيده النصر، نزيد من أواصر المودة والأخوة بين المسلمين، وهي قاعدة من أهم القواعد التي تبني الأمة الإسلامية، تضحِّي بمالك وجهدك ووقتك في رمضان، وكم نخسر عندما نفقد هذه المعاني، ويمر الشهر علينا من غير أن نعرف قيمتهفي الجهاد وحمل الإسلام ووحدة المسلمين والاحتكام للشرع والاستجابة لله ولرسوله!)
ولفت المحاضر النظر إلى أنّ (المسلمين في هذه الأجواء الطيبة، عليهم أن لا يكثروا الكلام في الوضع السيئ الذي يعيشون فيه، بل بالعلاج لهذا الوضع السيئ، وعليهم أن يتذكروا في مثل هذه الأجواء الإيمانية أنّ أحب عمل يقرب إلى الله هو العمل لإظهار دينه وإعلاء كلمته، ولا يكون ذلك إلا بإقامة الخلافة الراشدة التي تكون على منهاج النبوة التي أظل زمانها كما يدل ويشير الواقع، وهنيئاً لمن بنى في صرحها حجراً).
وأضاف (ولا يمكن الوصول إلى إحقاق الحق وإظهار الدين بالدعاء وحده، وإن كنا أحوج ما نكون إلى التضرع والاستغاثة، ولا بالتمني والرجاء وإن كان رجاء الخير خيراً، بل بالعمل الجاد والتأسي بطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم التي تفرض على أهل القوة والمنعة من المسلمين المخلصين التجاوب مع الثلة المؤمنة من أبناء هذه الأمة، مع الطائفة التي ترجو أن يظهر الله على يديها هذا الدين، والتي توجب عليهم أن يفتشوا عنها لينصروها نصرةً لهذا الدين.(
وفي ختام المحاضرة دعا المحاضر المسلمين إلى جعل شهر رمضان شاهدًا للمسلمين وليس شاهدًا عليهم وأن يجعلوه شهر نصر، لا شهر عجز، ثم بالدعاء أن يلهم الله الأمة وأهل القوة والمنعة من أبنائها السداد في العمل، وأن يتقبل الصيام والقيام والدعاء والاستغفار.
19-8-2011