الرئيسية - للبحث
 
بحضور أكثر من 200 من المهتمين من أهالي قلنديا وكفر عقب وسمير أميس عقد شباب حزب التحرير في منطقة قلنديا محاضرة بعنوان "ثورات الشعوب المسلمة إلى أين" وذلك يوم الثلاثاء 12/4/2011 ، في مسجد قلنديا الكبير، بعد صلاة المغرب.
تحدث فيها الأستاذ عبد السلام عن الثورات العربية والتي قال بأنها تجاوزت كل التوقعات وأثبتت حيوية الأمة وصحة موقف الحزب وسداد رأيه في طريقة التغيير.
وبين كيف أنّ حاجز الخوف عند الأمة قد أنكسر، وأنها باتت على استعداد لتقديم سيول من الدماء في سبيل الخلاص.
وحذر ممن يحاول ركوب هذه الثورات وتوجيهها لخدمة الغرب، وكذلك حذر من الدور الذي يلعبه الإعلام في سبيل ركوب هذه الثورات وحرفها وإبراز قيادات يريدها وتلميعهم.
ثم عرج المحاضر على دور الغرب وخصوصا أمريكا ومحاولة استفادتها من هذه الثورات، محذرا من التدخلات الغربية التي تجلب للأمة الويلات.
وطالب الأمة بتفهمها لطبيعة الصراع وتبعيات الحكام وعدم قبولها بمجرد تغيير بعض الوجوه، وحثها على ضرورة استمرارها في هذه الثورات وتوسيع نطاقها وعدم الالتفات إلى التحذيرات التي تخيف الناس بالدخول في حروب أهلية إذا ما استمرت هذه الثورات.
وشدد على ضرورة المراهنة على حركة الجيوش لأنها ضمانة أساسية لرفع الظلم عن الأمة خصوصا وأنّها ملك الأمة ومن أبنائها. وضرورة إبراز الإسلام كوجهة لهذه الثورات والسعي لإيجاده في الحياة.
استمرت المحاضرة مدة 45 دقيقة تلاها فترة للأسئلة من الحضور أجاب فيها الأستاذ عبد السلام فيها عن سؤالين حول طبيعة عمل الحزب في هذه الثورات وعلاقة الإعلام بهذه الثورات.
18/4/2011