الرئيسية - للبحث

 

ضمن الفعاليات التي ينظمها شباب حزب التحرير في فلسطين, على ضوء ما يجرى في المنطقة العربية من تحركات شعبية ضد أنظمة الحكم, عقد شباب حزب التحرير ندوة لهم بعنوان "أضواء على ثورات المنطقة" في بلدة نوبا غرب الخليل وتحديدا في مسجدها العمري, وذلك عصر يوم الجمعة 15-4-2011م, وبحضور جمع كبير من الوجهاء وشيوخ العشائر والمهتمين.
 
افتتحت الندوة بتلاوة عطرة من كتاب الله العظيم, تلاها شبل من أشبال حزب التحرير, وبعد التقديم من قبل مدير الندوة الأستاذ "إسماعيل الشروف", قدمت الورقة الأولى من قبل الأستاذ "سميح الطرمان", والتي تناول فيها أسباب هذه الثورات, والدوافع التي خلفها, وابرز محطاتها المضيئة, وكيف أن هذه الثورات أكدت على صحة رؤية حزب التحرير السياسية, وأكدت على صحة منهج حزب التحرير في التغيير.
 
وفي الورقة الثانية والتي قدمها المهندس "بشير العملة" تم تناول بعض النقاط التي يجب الحذر منها, فتم التحذير من التغيير الشكلي وضرورة أن يكون التغيير حقيقيا وجذريا, وتم التحذير من خطورة التدخلات الغربية وخطورة الاستعانة بالدول الكبرى, وأيضا حذر من الإعلام الموجه الذي ما فتئ يحاول توجيه الثورات نحو أهداف خطرة مثل المطالبة بالديمقراطية والقيم الغربية.
 
وبعد ذلك جرى نقاش للأوراق التي قدمت, وتم التركيز في النقاش على فكرتين أساسيتين, الأولى هي حرمة الاستعانة بالدول الغربية وحلف الناتو, وطرح بديل عن ذلك للثوار والمتمثل في الاستعانة بجيوش المسلمين مثل الجيش المصري والجيش التونسي, والثانية هي ضرورة أن يكون المطلب الأوحد والشعار الأكبر لهذه الثورات هو تحكيم شرع الله لا أن يكون كما تطالب فئة قليلة بالديمقراطية, حيث تم التفريق في هذا النقاش بين حقيقة الديمقراطية المتعارضة مع الإسلام, وفكرة حق الناس في انتخاب حاكمهم ومن يمثلهم في مجلس الأمة, فالديمقراطية متعارضة مع الإسلام لأنها تجعل التشريع لأهواء البشر, وأما حق اختيار الحاكم فهو حكم شرعي أصيل أقره الإسلام مورس عمليا في الحكم في فترة الخلافة الراشدة قبل أن تظهر الديمقراطية بشكلها الحالي.
 
ومن ثم ألقى الأستاذ "إسماعيل أبو المعتصم" قصيدة عن هذه الثورات, وختمت الندوة بالدعاء أن يعجل الله الفرج لهذه الأمة.
15/4/2011