الرئيسية - للبحث
 
 
رغم الحشودات الأمنية والاعتقالات شباب حزب التحرير يعقدون ندوة لهم في طولكرم
 
بالرغم من التواجد الأمني الكثيف لعناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية الذي شهده مكان انعقاد الندوة التي أعلن عنها حزب التحرير، عقد شباب حزب التحرير أمس الاثنين 4/4/2011م ندوة لهم في مدينة طولكرم بعنوان (الثورات في بلاد المسلمين ... أسبابها .. واقعها .. مستقبلها) حاضر فيها كل من الدكتور محمد عفيف شديد والأستاذ أبو أنس الحصري.
 
وبحضور حشد -يقدر بالمئات- من الناس والوجهاء وأصحاب الشأن في المدينة، تحدث الدكتور محمد عفيف عن خيرية هذه الأمة وأنها أمّة حيّة وستعود من جديد بإذن الله سيدة الكون في الدنيا وستقام الخلافة وستزوى لها الأرض كما زويت لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
 
وتكلم الأستاذ أبو أنس الحصري عن الثورات مفصلاً أسبابها والدروس والعبر المستفادة منها، ثم وجه نداءً إلى العلماء من هذه الأمة وإلى الجيوش وبين دورهم في التغيير وواجب الأمة في نصرة دين الله.
 
ثم ألقى الأستاذ أبو أنس قصيدة شعرية بعنوان (الله أكبر) تخللها صيحات التكبير والتهليل ورفع رايات العقاب، وكلّما ألقى بيتاً كبّر الحضور بصوت عالٍ ومرتفع.
 
وفي ختام الندوة دعا الدكتور محمد عفيف الحضور بأن يعملوا مع العاملين لإقامة دولة الإسلام لأنها هي القادرة على حل قضاياهم المصيرية، وقام الدكتور محمد عفيف برفع أكف الضراعة إلى الله العلي الكبير أن يحفظ هذه الأمة وأن ينصرها وأن يكف عنها شر الطغاة وأن يظلنا في الدنيا تحت راية العقاب وفي الآخرة في ظله يوم لا ظل إلاّ ظله.
 
 
وأفادت مصادر من المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأنه عقب انتهاء الندوة اقدم جهاز الأمن الوقائي على اختطاف الشابين عدوان عدوان وحفظي عاشور من الشارع ولا يزالان قيد الاعتقال.
 
ولا زالت الأجهزة الأمنية في طولكرم تعتقل عضوي حزب التحرير كل من عبد الله حسن ومعاذ محمد.
 
وأدان المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين هذه الممارسات التي اعتبرها تأتي خارج إدراك ماهية رياح التغيير التي تهب على المنطقة والتي تستجلب نقمة الناس وسخطهم.
 
5-4-2011