الرئيسية - للبحث

 

إحياء لسنة النبي صلى الله عليه وسلم بالتكبير والتهليل في أيام العيد في المساجد والطرقات، خرج شباب حزب التحرير في حوسان، بعد صلاة العشاء من مسجد أبو بكر الصديق، مكبرين ومهللين بتكبيرات العيد ، حيث خرج عشرات الشباب يطوفون أرجاء القرية مكبرين رافعين رايات العقاب، يشاركهم عشرات من أهل القرية حتى وصلوا إلى بيت أجر في وسط القرية، حيث ألقى أحد الشباب كلمة في بيت الأجر تحدث فيها عن القلب وما حوى والقلب السليم مصداقا لقوله تعالى:
{يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ}
ثم دعا الله أن نكبر العام المقبل تكبيرات العيد في ظل دولة الإسلام .  
لمشاهدة الصور 
 
 
                                                                                          19|11/2010