الرئيسية - للبحث

 

حملة الدعوة في المسجد الأقصى المبارك يودعون الجمعة الأخيرة من رمضان
بدعوة المسلمين للعمل لإقامة الخلافة الإسلامية
 
مع انتهاء صلاة الجمعة الموافق 24 من رمضان لسنة 1431هـ بدأت هتافات الخلافة تعلو في ساحات المسجد الأقصى المبارك وبدأت فعاليات حملة الدعوة هناك من إعطاء عدة كلمات في الداخل والخارج.
 
 فقد بدأ الأخ أبو محمد بالهتاف للخلافة بُعيد صلاة الجمعة وبدأ بالكلمة الأولى التي تحدث فيها عن المفاوضات الفلسطينية (الإسرائيلية) وفي نفس الوقت وتقريبا في نفس الموضوع تحدث الأخ أبو حمزة الداري داخل الحرم وبوجود حشد كبير من المصلين والمعتكفين حيث تكلم في كلمته التي كانت بعنوان : ويحكم على ماذا تفاوضون؟ وخلالها تكلم عن المفاوضات زمن الرسول صلى الله عليه وسلم، ومفاوضات هذا الزمان مع كيان يهود التي لا تسمن ولا تغني من جوع.
 
 بعد ذلك تحدث الشيخ سعيد(أبو عبد الرحمن) عن واقع الحكام اليوم وكيف يجوز للمسلمين الدعاء عليهم، حيث جاءت هذه الكلمة بعد سؤال طرح الجمعة الماضية من قِِبل أحد المصلين بأنه لا يجوز الدعاء على الحكام ويجب علينا أن ندعو لهم بالهداية.
 
بعد ذلك تحدث الشيخ محمد(أبو عبد الله) عن مواقف من التاريخ تبين فيها عزة المسلمين وانتصاراتهم فتحدث عن بدر وعمورية وعين جالوت وغيرها.
 
وبعد ذلك تحدث الشيخ عصام عميرة عن المفاوضات الفلسطينية (الإسرائيلية) وأشار إلى اللقاء مع أحد الكفرة في شاشات التلفاز الذي قال بأننا نحن اليهود لم نغتصب الضفة بل الأردن هي التي أعطتنا إياها وفتح المجال للأسئلة وتناوب الإخوة في الإجابة عليها.
المزيد من الصور
 
الجمعة الأخيرة من رمضان
الموافق 3-9-2010م