الرئيسية - للبحث
 
 
ضمن الفعاليات التي ينظمها شباب حزب التحرير في شهر رمضان المبارك, عقد شباب حزب التحرير في بلدة بيت أولا محاضرة في مسجد خلة الجامع بعد صلاة العصر يوم السبت 18 رمضان 1431هجري الموافق 28\8\2010, بحضور جمع من شباب الحزب وأنصاره ومؤيديه ووجهاء وأعيان البلد.
المحاضرة كانت بعنوان "في ذكرى معركة بدر ... النصر القادم" حيث تعرض المحاضر إلى حقيقة من التاريخ تكاد تكون قانونا لا يتخلف, وهي أن المستضعفين إذا ثبتوا على ما هم عليه من حق, فإن التمكين لهم قريب, واستدل المحاضر على هذا بالصحابة الكرام رضي الله عنهم, خصوصا سيدنا بلال بن رباح الذي عذب على يد أمية وكان مستضعفا لا حول له ولا قوة, ولكنه ثبت على الحق وشاء الله أن تكون نهاية أمية على يده هو تحديدا, وعمل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي كتلته التي كانت تسعى لإيجاد الحياة الإسلامية مطبقة في الواقع, فحصل هذا وتحقق بعد هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم, ومن خلال الدولة الإسلامية الأولى التي أقامها رسول الله بمعية بلال وغيره من الصحابة مثل خباب وعمار وعثمان بن مظعون رضي الله عنهم أجميعين, لتمثل هذه الدولة العز الحقيقي لهؤلاء المستضعفين.
ثم تحدث المحاضر عن معركة بدر وكيف أنها مثلت بالنسبة لهؤلاء المستضعفون نقطة فاصلة ظهر فيها الحق وسحق فيه الباطل وأعوان الباطل, بما يمثل انقلابا كاملا في الموازين.
ومن ثم ربط المحاضر هذه الحقائق التاريخية بالواقع الحالي, ووجه تحذيرا لمن وضع نفسه في خانة أعداء الحق وأعداء الخلافة, مشددا على أن الأيام دول, وأن دولة الباطل ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة, فمن وضع نفسه في خانة أعداء الله فإنا نبشره بالخسران المبين والواقع المهين كحال صناديد قريش في بدرِ.
ومن ثم توجه المحاضر الى الناس وبشرهم بقرب النصر والتمكين, ودعاهم للعمل بجد مع شباب حزب التحرير في مسعاهم ليوم نصر المسلمين عما قريب.
 
28/8/2010